الخميس 15 كانون الثاني , 2016

فورين بوليسي: الرياض تشعر بخيانة أمريكية والرد السعودي يتم في لبنان واليمن وسوريا

نشرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية مقالا للكاتب "كيم غطاس" أشارت فيه إلى أن الصراع الحالي بين السعودية وإيران هو خطأ أمريكي، وعلى واشنطن ألا تترك هذا الصراع يخرج عن السيطرة.

وأشارت إلى أنه وبعد عقود من مهاجمة إيران، أصبحت الهواية المفضلة الآن للإعلام الغربي هي مهاجمة السعودية والبحث عن أوجه القصور لديها.

وتحدثت عن أن السعودية ستستمر في محاولة حشد السنة من مصر إلى باكستان طالما أن إيران مازالت دولة ثيوقراطية ولديها طموحات إقليمية.

وأضافت أن الحقيقة هي أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما يخسر حليفه في الرياض، وفي نفس الوقت لم يجد صديق له في طهران.

وأشارت إلى أنه من الضروري البحث عن وسيلة لإحداث توازن في علاقاته بالعالم السني وإيران، كآلية للمساعدة في إدارة التنافس السعودي الإيراني.

وحذرت من أن أوباما إذا لم يفعل ذلك، فمن الممكن أن يقوض أهم إنجاز حققه حتى الآن وهو الاتفاق النووي مع إيران.

وذكرت أن السعودية تشعر بالخيانة من قبل واشنطن التي تواصلت من قبل مع إيران دون علمها، ووقعت الاتفاق النووي مع طهران رغم اعتراضها عليه.

وحسب الصحيفة، يفسلر ذلك، سياسة الحزم والقوة الجديدة التي تنتهجها المملكة، ودفعتها للدخول في حرب ضد الحوثيين باليمن وتشكيل تحالف إسلامي عسكري وإعدام نمر النمر.

وتحدثت عن أن الأسابيع الأخيرة تنامى فيها القلق الخليجي بسبب عدة أحداث من بينها رد الفعل الصامت من قبل واشنطن على اختبار إيران لصاروخ باليستي، وغضبوا من تراجع الرئيس الأمريكي عن فرض عقوبات على إيران بسبب برنامجها الصاروخي.

و اعتبرت “فورين بوليسي” أن صمت واشنطن عن اغتيال روسيا لزهران علوش زعيم “جيش الإسلام” في سوريا كان أسوأ بالنسبة للرياض من الهجوم نفسه، و كان دليل على أن الولايات المتحدة مازالت غير مستعدة لترجيح الكفة في صالح المعارضة السورية و المعسكر الإقليمي السني.

و أشارت إلى أن السعودية تشعر بأن طهران وموسكو يقوضان المصالح السعودية، وواشنطن لا تفعل شيء حيال ذلك لتجنب تعريض الاتفاق النووي للخطر.

و أضافت أن المملكة تعتبر أن ما يراه أوباما جهدا لتحقيق توازن صحي في علاقة واشنطن بحلفائها الخليجيين، خيانة خاصة ما يتعلق بانسحاب أمريكا من المنطقة.

و توقعت أن يكون الرد السعودي حيال ذلك من خلال تشديد المملكة لمواقفها في كل جبهة من لبنان إلى اليمن و سوريا.

و أضافت: كما أن كل رد فعل سعودي من شأنه أن يولد مزيد من التشدد في المواقف الإيرانية قبيل الانتخابات التشريعية الشهر القادم، و هذا كله لا يفيد في إقامة بيئة مستقرة يمكن من خلالها تنفيذ الاتفاق النووي.

و أكدت على أن الولايات المتحدة لا يمكنها أن تتجاهل أو تختار الإبقاء بعيدا عن تلك المنافسة المشتعلة بين إيران و السعودية، فما يحدث ليس خلاف ديني بحت و ليست حربا أهلية لشخص ما آخر، و إنما هي نتيجة لتصرفات واشنطن و سعيها لإنجاح الاتفاق النووي مع طهران.

و ذكرت أن إعدام “النمر” في ذلك التوقيت يرسل رسالة مهمة لإيران و واشنطن، فالسعودية تعلم أن إعدامه سيستفز إيران و يقلق الأمريكيين، لكنها أقدمت على ذلك حتى تقول لواشنطن أنها لم تعد تشعر بأنها ملزمة للعمل جنبا إلى جنب مع جهود الولايات المتحدة في التعامل بحذر مع إيران.

و تحدثت عن أن الإدارة الأمريكية عملت بجد لإقناع حلفائها في الخليج بأن الاتفاق النووي لا يمثل تقاربا مع إيران، و قامت السعودية بشكل متردد بالموافقة على الجلوس على مائدة واحدة مع الإيرانيين في فيينا في أكتوبر الماضي كجزء من محادثات السلام السورية.

و أضافت: تعهدت واشنطن لمزيد من التعاون العسكري و إرسال الأسلحة، لكن هذا لم يجدي بشأن ما تعتبره الرياض موقفا لينا من قبل الولايات المتحدة ضد إيران، أدى إلى فراغ للسلطة في المنطقة تعمل السعودية على ملئه.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات