عاجل
القوات الامنية تباشر بفتح الطرق والجسور في بغداد بعد انسحاب المتظاهرين
الصدر: نشدد على اعتماد مبدأ المعاملة بالمثل مع الدول الاجنبية للحفاظ على سيادة العراق
شبكة النبأ المعلوماتية

مراقبون: بعض اسماء المرشحين لرئاسة الوزراء هي لـجس النبض وهذه اهدافها

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 24 كانون الأول , 2019

بغداد: سوزان الشمري

 في خضم الازمة الجارية حول تسمية رئيس الوزراء وتزايد الاسماء المرشحة من قبل الكتل السياسية يقابلها رفض جماهيري في ساحات الاحتجاجات في عموم البلاد، يرى مراقبون  ان الاسماء المقدمة من قبل الكتل السياسية لا تعدو كونها "جس نبض للشارع العراقي مع معرفته عموم مقبولية تلك الاسماء"، فيما يرى اخرون انها قوة ضاغطة لا تزال بعض القوى تمارسها، الامر الذي ينبأ بتوجه البلاد لما لا يحمد عقباه".

اذ اكد عضو مجلس النواب، حسين اليساري، ان اغلب الأسماء التي رشحت لمنصب رئاسة الوزراء واعلن عنها في وسائل الإعلام ومواقع التوصل الاجتماعي، هي لجس نبض الشارع.

وقال اليساري، في حديث لـوكالة النبأ للأخبار ان "اغلب الأسماء التي تم ترشيحها لشغل منصب رئاسة الوزراء هي لجس نبض الشارع لمعرفة الآراء التي تدور بين المواطنين ومعرفة ردت فعل الشارع العراقي، فضلا عن معرفة بعض السلبيات التي تظهر عند البعض، حتى يتم بعد ذلك استبعادهم".

وبين انه "لغاية الان لم نتوصل الى المرحلة الأخيرة من اختيار الشخصية المناسبة لمنصب رئيس الوزراء"، مشيرا الى ان "الكرة الان في ملعب المكون الشيعي وعليهم ان ينهوا هذا الملف، في حين بقيت المكونات  أبدت موافقتها على اي طرح من هذا المكون".

وكان رؤساء الكتل السياسية في تحالف البناء  قد قدموا أول امس الاحد 22 كانون الأول 2019، لرئيس الجمهورية قصي السهيل مرشحهم لمنصب رئيس الوزراء.

وذكرت وثيقة نشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي  موقعه من نوري المالكي رئيس ائتلاف دولة القانون، وهادي العامري تحالف الفتح، وفالح الفياض تحالف العهد الوطني ومحمد الحلبوسي تحالف القوى العراقية، "نحن الموقعون ادناه رؤساء الكتل البرلمانية المنضوية في تحالف البناء نعرف لكم الدكتور قصي عبد الوهاب السهيل مرشحنا لرئاسة الوزراء نرجو تفضلكم بامر التكليف وفق المادة ٧٦ اولا من الدستور ليباشر عمله في تشكيل حكومته المقبلة".

 كذلك اكد المكتب الإعلامي، لوزير التعليم العالي والبحث العلمي، قصي السهيل، الأحد، بان رئاسة الجمهورية تسلمت طلبا رسميا من تحالف البناء بشأن تكليف السهيل برئاسة الحكومة الجديدة.

وقال المكتب في بيان مقتضب، أن "رئيس الجمهورية يعلن تسلمه طلبا رسميا من تحالف البناء لتكليف وزير التعليم العالي والبحث العلمي قصي السهيل لرئاسة الوزراء".

 الا ان ذلك الترشيح كان سببا في هيجان الشارع العراقي وخاصة في ساحات الاحتجاجات اذ اعلن المحتجون رفض السهيل مطالبين بترشيح شخصيات من خارج الاحزاب  ومن غير المألوفة وجوههم ضمن الساحة السياسية بعد 2003.

المحلل السياسي خليل الناجي، نبه لعدم اتعاض القوى السياسية لتجربة الاحتجاجات الجارية في العراق مستغربا تغافل تلك القوى عن رغبة الجماهير المطالبة منذ استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بتولي المنصب شخصية مستقلة بعيد عن الكتل الحزبي وغير مألوفة للشارع العراقي ضمن الساحة السياسية.

واضاف "تكمن المشكلة تكمن في عدم فهم  الكتل السياسية لرغبة الجماهير وعدم توجسهم لأهمية التنبه لحركة الجماهير التي تتزايد يوما بد خر وتبلغ ذروتيها مع  كل رفض لشخصية معرفة للشارع العراقي بماضيها السياسي".

وكان متظاهرون  قد طالبو الرئيس برهم صالح، عقب انباء ترشيح قضي السهيل بعدم تسمية أي مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة تطرحه الأحزاب والقوى السياسية في البلاد.

وقال بيان تم توزيعه في ساحة التحرير ببغداد وتمت تلاوته عبر مكبرات الصوت: "نطالب الرئيس باسم كل العراقيين وساحات الاعتصامات في كل المحافظات المنتفضة بعدم تسمية أي مرشح تطرحه الأحزاب والقوى السياسية والانحياز إلى الشارع وسماع رأيهم بالمرشحين والأخذ في الاعتبار المواصفات".

وأضح البيان "إننا نؤكد قدرتنا على ترشيح من نراه يلبي تطلعاتنا ويحقق أمنياتنا ويكون مناسباً للمرحلة القادمة وينهض بواقعنا كما أننا أبلغنا ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة على أن يتم إطلاق اسم مرشحنا قريباً من وسط ساحات التظاهرات والاعتصامات".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات