شبكة النبأ المعلوماتية

بالأرقام... موازنات العراق منذ الحكم الملكي

twitter sharefacebook shareالأربعاء 18 كانون الأول , 2019

إخلاص داود

المملكة العراقية أول دولة بالعراق في العهد الحديث، بدأت رسميا منذ تعيين الملك فيصل الأول ملكا في عام 1921، وبلغت ميزانية الحكم الملكي منذ(1921 -1958) ما يقارب (500 الف دينار عراقي- 170 مليون دينار) خصص منها 70% لمجلس الاعمار تمثلت بتنفيذ عشرات المشاريع الاستراتيجية في شتى القطاعات وكانت كلفة جسر الأئمة (مليون وربع مليون) دينار وكلفة جسر الملكة عالية (الجمهورية) (ستمائة الف دينار).

وعندما استلم صدام حسين نظام الحكم عام (1979-2003) كانت الميزانية ما بين ( 3-20-21-32) مليار دولار يذهب 80% منه الى التصنيع العسكري.

وبلغت ميزانية العراق في العام 2003 بحدود 14 مليار دولار، فيما ارتفعت في العام 2004 إلى 18 مليار دولار.

وعن موازنات العراق طوال الـ 15 سنة الماضية كشف النائب صباح الساعدي في مؤتمر صحفي إن "الموازنة العامة لعام 2005 بلغت اكثر من 35 تريليون، وعام 2006 كانت اكثر من 50 تريليون، و2007 اكثر من 72 تريليون، وعام 2008 اكثر من 59 تريليون بينما بلغت موازنتها التكميلية اكثر 86 تريليون، في حين أن عام 2009 كانت الموازنة اكثر من 69 تريليون، وعام 2010 اكثر من 84 تريليون، وعام 2011 كانت الموازنة 96 تريليون، وعام 2012 الموازنة تجاوزت الـ117 تريليون، وعام 2013 كانت الموازنة اكثر من 138 تريليون، وعام 2014 مشروع الموازنة الذي لم يقر والذي صرفته الحكومة دون قانون كان اكثر من 163 تريليون، وعام 2015 اكثر من 119 تريليون، وعام 2016 اكثر من 105 تريليون، وعام 2017 اكثر من 100 تيرليون، وعام 2018 اكثر من 104 تريليون، والعام الجاري 2019 اكثر من 133 تريليون".

واضاف ان "مجموع الأموال المخصصة بموجب الموازنات السابقة تكون 1515 تريليون 85 مليار 417 مليونـ بما يعادل 1262 مليون دولار امريكي"، مبينا ان "من يسمع هذه الارقام المخيفة يتوقع ان هذه الارقام لدولة يعيش ابناؤها برخاء ولديهم كل وسائل الراحة والخدمات". مؤكدا الى ان "هذه الارقام لا سبيل للخطأ والكذب والمزاح فيها لانها ارقام صحيحة".

من جهتها أعلنت النائب ماجدة التميمي ان هناك اكثر من 6000 مشروع وهمي تم انفاق المئات من المليارات من الدولارات عليها دون ان يكون لها وجود على ارض العراق.

واقالت إن 85 في المئة من تقديرات الموازنات الاتحادية لم تحققها الحكومات المتعاقبة بسبب سوء إدارتها والفساد الذي يعشعش في الدولة، ويعيش 7 مليون عراقي أي 23% من العدد الكلي لسكان العراق في حالة فقر (ينفق الشخص العراقي الواحد أقل من 77,000 دينار عراقي في الشهر أو 2.2 دينار في اليوم) بحسب الجهاز المركزي للإحصاء.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات