شبكة النبأ المعلوماتية

ردود افعال غاضبة على حادثة الوثبة والقضاء يتدخل

twitter sharefacebook shareالخميس 12 كانون الأول , 2019

تعالت ردود الافعال المستنكرة لحادثة قتل مواطن وتعليقه من أرجله على عمود للأشارة الضوئية في ساحة الوثبة وسط بغداد من قبل مجهولين، اليوم الخميس.

اذ أدانت لجنة حقوق الإنسان في البرلمان، إعدام مواطن من قبل مجهولين وتعليقه جثته في ساحة وسط العاصمة بغداد.

وقالت اللجنة في بيان، إنها لطالما أكدت على ضرورة الالتزام بالقانون ضمن الأطر الدستورية، وأن التظاهر السلمي ينبغي له أن يكون بالتنسيق مع القوات الأمنية في حماية حياة المتظاهرين السلميين بما يليق ومبادئ حقوق الإنسان.

وأضافت، "إلا أن حادثة إعدام أحد المواطنين بعد ارتكابه جريمة قتل المدنيين، أمام المواطنين جريمة أخرى يحاسب عليها القائمون بهذه الفعلة الشنيعة، وكان ينبغي لهم تسليم القاتل إلى الأجهزة الأمنية ليتسنى للقضاء اتخاذ الإجراءات القانونية بحق كل من يرتكب عملا مخالفا للقانون".

وخاطبت اللجنة المتظاهرين السلميين ومنسقي التظاهرات بضرورة "التنسيق مع الأجهزة الأمنية في عدم السماح للمندسين، والخارجين عن القانون بارتكاب جرائم وحشية، وضرورة حصر التظاهرات في ساحة التحرير".

واعتبرت، "إعدام المواطن جريمة مروعة تسيء إلى مطالب المتظاهرين، مطالبة القضاء باتخاذ الإجراءات الرادعة تجاه المتسببين وملاحقة الجناة".

في السياق نفسه أعلن متظاهرو ساحة التحرير وسط بغداد، اليوم، البراءة من مفتعلي الأحداث التي وقعت في منطقة الوثبة وسط العاصمة اليوم، مؤكدين أنهم سلميون وسيبقون كذلك.

وجاء في نص البيان: "أيها الشعب العراقي الأبي، نحن خرجنا سلميين من أجل الإصلاح وحقن الدماء ووضع المجرمين بيد القضاء، خرجنا من أجل أن نعيش بسلم وسلام، خرجنا ونحن رافعين شعار السلمية، راهنا عليها كثيراً وسنراهن وستكون هي شعارنا الدائم، ما حدث اليوم في ساحة الوثبة جريمة يدينها المتظاهرين وتدينها الانسانية والأديان ويعاقب عليها القانون.

وتابع البيان: "نطالب المؤسسات المعنية (القوات الأمنية والقضاء) لبمحاسبة السراق والمجرمين، ولا يمكن أن نسمح بتشوية صورة ثورتنا البيضاء، لذا نعلن براءتنا (نحن المتظاهرون السلميون) مما حدث اليوم صباحا في ساحة الوثبة، ونعلن براءتنا أيضا من أي سلوك خارج نطاق السلمية التي بدأنا بها وسنحافظ عليها حتى تحقيق آخر مطالبنا الحقة".

واعلن المركز الإعلامي لمجلس القضاء الاعلى، الخميس، عن بدء التحقيق بحادثة مقتل شخص بطريقة بشعة في ساحة الوثبة وسط بغداد.

وذكر بيان للمركز، ان "قاضي التحقيق المختص بقضايا الامن الوطني باشر بإجراء التحقيق بخصوص جريمة قتل الشاب في ساحة الوثبة وسوف تصدر مذكرات قبض بحق كل من شارك في ارتكاب هذه الجريمة البشعة".

في السياق ذاته أبدى الاتحاد الاوروبي، ذهوله من حادثة الشنق في منطقة الوثبة، وسط العاصمة بغداد.

وقال سفير الاتحاد الأوروبي في العراق مارتن هوث، في تغريدة له بموقع تويتر، "اشعر بالذهول والاشمئزاز للاحداث المشينة التي جرت اليوم في ساحة الوثبة".

وأضاف "نحن نُدين العنف أياً كان من ارتكبه".

من جهته أكد النائب محمد شياع السوداني، ان استهداف المتظاهرين مؤشر على تدهور امني خطير. وقال السوداني في تغريدة له، ان "استهداف المتظاهرين في السنك والخلاني والجريمة البشعة في ساحة الوثبة مؤشر على تدهور أمني خطير يستدعي ضمان سيادة القانون وحفظ حياة المتظاهر السلمي".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات