عاجل
شبكة النبأ المعلوماتية

قانون الانتخابات يضع الكتل السياسية في زاوية حرجة

twitter sharefacebook shareالخميس 12 كانون الأول , 2019

تجد الكتل السياسية الممثلة في البرلمان نفسها في وضع لا تحسد عليه في مواجهة قانون جديد للانتخابات يلغي هيمنتها على المشهد السياسي منذ 16 عامًا لمصلحة المرشحين الشباب والمستقلين، وبما ينفذ واحدًا من أهم مطالب المحتجين في ساحات التظاهر.

ويؤكد نواب من مختلف الكتل أن ازدواجية مواقف غالبية الكتل السياسية بين السر والعلن إزاء بعض المواد المهمة في مشروع قانون الانتخابات الذي يكافح البرلمان للتصويت عليه من دون طائل قد عطلت اجتماعاته إلى أجل غير محدد في وقت تمر فيه البلاد بأخطر أزمة تهدد الأوضاع فيها.

وعلى مدى الأيام الماضية، فشلت الكتل السياسية في الاتفاق على مادتين مثيرتين للجدل تعتبرهما الكتل مصيرية بالنسبة إليها بشكل تباينت فيهما مواقفها بين التصريحات العلنية التي تهدف إلى كسب جماهيري، والأخرى خلف الكواليس الحريصة على الحفاظ على مكاسبها وتطلعاتها إلى المرحلة المقبلة.

اذا اكد رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي تأييده لنظام الانتخابي الذي يعتمد فوز اعلى الاصوات على مستوى الدوائر المتعددة فضلا عن ضرورة حسم ملف كوتا النساء.

ووجه الحلبوسي اللجنة القانونية بعقد اجتماعات لانضاج مشروع قانون انتخابات البرلمان وحسم مسالة تسمية الدوائر الانتخابية، مؤكدا ان المجلس مستعد للتصويت على مشروع القانون في أي وقت يتم تحديده حال الاتفاق عليه.

واعلنت كتلة سائرون النيابية ان الكتلة مع تعدد الدوائر واعلى الاصوات في تعديل قانون الانتخابات، وان تكون الدائرة على مستوى القضاء لان ذلك هو الاقرب ‏للشارع وتطلعاته.

وقال رئيس الكتلة نبيل الطرفي في مؤتمر صحفي، ان اغلب الكتل السياسية مع تعدد الدوائر الانتخابية، وان يكون صاحب اعلى الاصوات هو الفائز بالانتخابات.

فيما اكد تحالف الفتح تأييده لاقرار قانون الانتخابات الذي يتضمن فوز اعلى الاصوات ضمن دوائر متعددة، على ان يتم تحديد جغرافية تلك الدوائر وعدد المرشحين وعدم تركها للاجتهاد،

وقال النائب وليد السهلاني خلال مؤتمر صحفي ان كتلة الفتح تدفع نحو اقرار القانون في اقرب وقت على ان يُلحق بتعديلٍ يتضمنُ التفاصيلَ الفنية الدقيقة.

بينما قال القيادي في تحالف الفتح نعيم العبودي ان اغلب الكتل السياسية مع تعدد الدوائر والانتخاب الفردي بنسبة 100% باستثناء الاكراد.

وتوقع العبودي ان يتم التصويت على قانون الانتخابات الجديد الاثنين المقبل.

مشيرا الى انه في حال استمر الاختلاف سيتم التصويت على مسودة المشروع بالاغلبية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات