شبكة النبأ المعلوماتية

مختصون: استقالة عبد المهدي ستعمق من حجم المشكلة في البلاد

twitter sharefacebook shareالأربعاء 04 كانون الأول , 2019

بابل/ النبأ للأخبار

اكد مختصون في كلية القانون بجامعة بابل، يوم الأربعاء، ان استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ستعمق من الخلافات في المشهد السياسي في البلاد في ظل وجود التظاهرات منذ شهرين تقريبا.

وقال الدكتور اسماعيل منعم خلال ندوة حوارية عقدتها كلية القانون في بابل وحضرتها وكالة النبأ للأخبار، انه "كان بإمكان رئيس الوزراء إنهاء الأزمة قبل الاستقالة بالدعوة إلى حل البرلمان والذهاب إلى انتخابات مبكرة وهو ما يسمح به الدستور وفق المادة الرابعة والستين".

وأشار منعم إلى، ان "من المتوقع جدا ان الأوضاع في البلاد ستكون اكثر تعقيدا في ظل وجود تظاهرات تطالب بتغير العملية السياسية بمجملها على عكس ما يخطط له السياسيون تماما".

من جهته اكد الدكتور ميثاق الجبوري ان "ما بعد استقالة عادل عبد المهدي مرحلة ستكون رهن تطبيق القوانين الخاصة فيها فيما يتعلق بشكل إدارة الدولة".

وأضاف، انه "على البرلمان مراعاة التوقيتات القانونية الخاصة بحكومة تصريف الأعمال والعمل على تشكيل حكومة جديدة أو الذهاب لانتخابات مبكرة بقانون جديد".

ولفت الجبوري الى، ان "البرلمان في هذا الوقت أمام اختبار حقيقي لتحقيق مطالب المتظاهرين والمرجعية بخصوص الإسراع باقرار قانون جديد للانتخابات يضمن رضى المتظاهرين واختيار مفوضية مستقلة للانتخابات". انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات