شبكة النبأ المعلوماتية

تجمع المفكرين والأكاديميين العراقيين يقر بضرورة إصلاح النظام السياسي عبر ثلاث مراحل محددة

twitter sharefacebook shareالأربعاء 04 كانون الأول , 2019

النبأ للأخبار

أصدر تجمع المفكرين والأكاديميين العراقيين، يوم الاربعاء، بيانا حول الاحداث الاخيرة التي يمر بها العراق، إذ أكد البيان على تبني توجيهات المرجعية الدينية كخارطة طريق لإجراء الإصلاحات المنشودة وفق مراحل وبتوقيتات زمنية، ودعم التظاهرات السلمية ومطالبها المشروعة، وتشكيل لجان من الأكاديميين والمفكرين للقاء بالمتظاهرين وتسلم طلباتهم ووضعها ضمن أطر قانونية قابلة للتنفيذ.

وشدد البيان، الذي حصلت وكالة النبأ للأخبار نسخة منه، على ضرورة الأسرع بتشكيل لجنة الحكماء التي دعت لها المرجعية من المفكرين والأكاديميين تكون مهمتها النصح والإرشاد، وإصلاح النظام السياسي العراقي عبر مراحل ثلاث تمثلت بقانون عادل للانتخابات يعتمد نظام الأغلبية (الانتخاب الفردي) والدوائر المتعددة على مستوى المحافظة، وقانون جديد لمفوضية الانتخابات يضمن حيادتيها ومهنيتها وقبولها من الشعب ويكون للقضاة فيها الدور الأكبر في إدارة العملية الانتخابية، فضلا عن حل مجلس النواب والدعوة الى انتخابات مبكرة خلال (60) يوما وتنجز هذه المرحلة بداية عام 2020".

وأوضح البيان، أن "التعديلات الدستورية التي يحتاجها البلد تتمثل في تفعيل دور الإرادة الشعبية في ممارسة حقها، واجراء التعديلات وفق المادة (126) من الدستور بعد استحصال موافقة المحكمة الاتحادية على إعادة النظر في قرارها رقم (54) لسنة 2017، والا تمضي التعديلات وفق المادة (142) من الدستور في غضون أربعة أشهر، وتفعيل دور القضاء وتشكيل محكمة خاصة لمحاسبة الفاسدين، وتعديل قانون الأحزاب، ومراجعة القوانين والقرارات الصادرة من السلطتين التشريعية والتنفيذية لاسيما التي أقرت بعد الأول من تشرين الأول من هذا العام".

وحرص البيان، على "المطالبة بإلغاء الامتيازات والاستحقاقات كافة التي يتمتع بها النواب والوزراء والوكلاء والمستشارون والمدراء العامون وأصحاب الدرجات الخاصة، فضلا عن ضرورة إعادة تقييم القيادات الأمنية، والتنسيق بين مختلف صنوف القوات الأمنية لضمان عدم التداخل في العمل"

وأشار البيان الى، "أهمية تشريع قانون الكسب غير المشروع ووضع اشارة عدم التصرف على جميع عقارات كبار مسؤولي الدولة وتدقيقها اصوليا، واسترجاع أموال الشعب من الفاسدين ورعاية العدالة الاجتماعية في توزيع الثروات".

كما اكد البيان على "تفعيل العمل بمجلس الخدمة الاتحادي، واعتماد ضوابط عادلة للتوظيف الحكومي بعيدا عن الحزبية والمحاصصة، وإعادة اعمار وتأهيل البنى التحتية وتقديم الخدمات للمناطق المحرومة التي شهدت تظاهرات واحتجاجات اخيرة، وتفعيل وتطوير مبدأ الضمان الصحي والاجتماعي". انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات