شبكة النبأ المعلوماتية

خبير قانوني يكشف سيناريوهات ما بعد فشل صالح في اختيار رئيس للحكومة

twitter sharefacebook shareالأثنين 02 كانون الأول , 2019

كشف الخبير القانوني، علي التميمي، اليوم الاثنين، عن شكل الحكومة، في حال فشل رئيس الجمهورية، برهم صالح، باختيار بديل عن رئيس الوزراء المستقيل، عادل عبد المهدي، خلال المدة الدستورية الـ30 يوما.

وقال التميمي في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، إن "مدة رئيس الجمهورية بتكليف مرشح جديد ومرشح آخر غير عبد المهدي الذي يعتبر هو مرشح الكتلة الأكبر لأنها سكتت عند ترشيحه والسكوت في معرض الحاجة للرأي قبول، خلال مدة 15 يوما كما تقول المادة 76 ف 3 و4 و4، قالت مرشح آخر وجديد".

وأضاف "هذا يعني أنه رئيس الجمهورية حر غير مقيد في الاختيار سواء من المستقلين والكفاءات حتى لو يصطدم بالكتل في البرلمان ولم تصوت على مرشحه، لأنه لديه التأييد الشعبي وهو مصدر السلطات وبهذا تنتهي المحاصصة وتتحول إلى مرحلة جديده وفق ما تريد الجماهير".

واشار التميمي الى أنه "في حالة أخفق رئيس الجمهورية لأي سبب كان في الاختيار ومرت مدة الـ30 يوما المحددة دستوريا هنا تنتهي حكومة عبد المهدي من تصريف الأعمال وتتحول إدارة البلد إلى رئيس الجمهورية، وفق المادة 81 من الدستور ولمدة 30 يوما لحين تكليف مرشح جديد وبعد هذه المدة نكون أمام الفراغ في النصوص الدستورية لعدم المعالجة".

وتابع أن "هذه المدد والسقوف المدنية الدستورية مقدسة وغير قابلة للتجاوز، وربما يتم اللجوء إلى المحكمة الاتحادية اذا حصلت هذه الفرضيات".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات