شبكة النبأ المعلوماتية

الأسواق في بابل تغرق بمياه الأمطار وإمكانات المحافظة دون المستوى

twitter sharefacebook shareالأثنين 02 كانون الأول , 2019

بابل/ النبأ للاخبار

تحولت غالبية المناطق في بابل، يوم الاثنين، إلى برك لمياه الأمطار بسبب انعدام البنى التحتية الخاصة بقطاع الصرف الصحي. ويعد سوق الحلة من أكثر الأماكن التي تضررت بفعل تجمع المياه ،و توقفت حركة البيع والشراء في السوق بعد أن تعرضت غالبية البضائع للتلف بفعل الأمطار

ويقول المواطن أحمد خليل ٢٢ عام في حديث لوكالة النبأ للاخبار، إن "مشكلة غرق السوق تتكرر في كل عام بسبب انعدام خدمات الصرف الصحي وحصول انسداد في فوهات الاماكن المخصصة لتصريف المياه في السوق إضافة الى قلة عددها قياسا بكميات الأمطار".

ويضيف المواطن مثنى الخفاجي ٣٥ عام لوكالة النبأ، أن "غالبية البضائع تعرضت للتلف بفعل الامطار إضافة إلى توقف حركة البيع والشراء في السوق بعد غرق السوق بشكل كامل دون أن تاخذ الدوائر المختصة دورها الصحيح".

وتكفل المواطنون في المدينة بتصريف مياه الأمطار من خلال فتح فوهات اماكن التصريف محاولين تصريف المياه وإعادة الحركة في المدينة بشكل طبيعي.

من جهته أكد مسؤول شعبة الإعلام في مديرية المجاري حسين الجنابي لوكالة النبأ للاخبار، أن "كوادر المديرية بدأت منذ فجر اليوم بعمليات سحب مياه الأمطار في عموم الشوارع والساحات العامة من خلال السيارات الحوضية والمضخات".

وأشار الجنابي إلى، أن "كوادر المديرية من الآليات والملاكات الوظيفية لاتتناسب وكميات الأمطار التي هطلت على المحافظة ".

وتوكد مديرية المجاري في المحافظة أن نسبة المناطق المخدومة بشبكات الصرف الصحي لا تتجاوز الخمسة عشر بالمائة واقل من هذه النسبة بكثير لخدمات شبكات تصريف مياه الأمطار. انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات