شبكة النبأ المعلوماتية

البرلمان السويدي يبحث في شبهات تورط وزير عراقي بقمع التظاهرات

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 26 تشرين الثاني , 2019

أعلنت لجنة سويدية، اليوم الثلاثاء، مشاركتها بجلسة برلمانية لبحث شبهات قمع متظاهري العراق من جانب وزير الدفاع نجاح الشمري الحاصل على الجنسية السويدية.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية، أن لجنة مشتركة من وزارتي الدفاع والخارجية ستشارك في الجلسة للوصول إلى إجابات بشأن الشمري والذي يشتبه بمشاركته في قمع المتظاهرين خلال الاحتجاجات الحالية في العراق.

وأضافت الوكالة، أنه "تتحذر السويد من ثبوت الشبهات والتي ستؤثر سلبا على المهمة العسكرية في السويد والتي من المؤمل تمديدها".

وتابعت، ان، "اللجنة تشكلت من وزيرة الشؤون الخارجية أنيكا سودر، وسكرتير الدولة في وزارة الدفاع يان أولوف ليند".

ومن المنتظر أن تقدم اللجنة تقريرها إلى البرلمان، في وقت لاحق من أجل التوصل لقرار حول كيفية التعامل مع هذه القضية.

وتضم القوات العسكرية السويدية المنتشرة في العراق 70 جنديًا لأغراض تدريبية، بناء على قرار من البرلمان عام 2015 في إطار التحالف الدولي لمكافحة داعش..

وبحسب وسائل إعلام سويدية، فإن هناك تحقيقًا موسعًا بشقين يجري من قبل الادعاء العام بشأن الشمري، أولهما حول شبهات تورط الأخير بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بحق المتظاهرين ما أسفر عن سقوط المئات من القتلى والجرحى.

ويتعلق الشق الثاني، بشبهات ارتكاب جرائم مالية في السويد، عن طريق الاحتيال على دوائر المساعدات الاجتماعية في تلقيه مساعدات مالية، على اعتبار أنه مقيم مع عائلته في السويد، بينما يعيش في العراق.

وكشفت مصادر سويدية، أن "الشمري مسجل في دوائر المساعدات الاجتماعية على أنه مصاب بمرض الزهايمر، وأحيل إلى التقاعد ويحصل بموجب ذلك على راتب شهري".

وفي هذا الشأن، نقلت صحيفة افتون بلاديت السويدية، عن وزير الضمان الاجتماعي أردلان شيكاربي، قوله إن "الجرائم المالية ضد دوائر المساعدات الاجتماعية بشعة ويجب التصدي لها.

وقال مكتب الادعاء السويدي، إنه "فتح تحقيقا مبدئيا بشأن الاشتباه بارتكاب وزير عراقي جرائم ضد الإنسانية".

وذكرت المواقع الإخبارية، ان "المكتب اكد في بيان، انه تلقينا تقارير عن وزير عراقي يشتبه بأنه ارتكب جرائم ضد الإنسانية ولم يحدد البيان هوية الوزير كما لم يذكر تفاصيل عن المزاعم".

وأضاف البيان، ان "تعمل الآن الوحدة الوطنية لمكافحة الجريمة الدولية والمنظمة لتحديد كيفية المضي قدما في هذا التحقيق، الذي لا يزال في مرحلة مبكرة للغاية". انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات