شبكة النبأ المعلوماتية

بعد الادعاء ان جريمة القتل لها صلة بالتظاهرات.. اجرام كربلاء تكشف ملابسات الحادث

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 26 تشرين الثاني , 2019

النبأ للأخبار

تمكنت مكافحة اجرام كربلاء، ليلة الاثنين، كشف ملابسات حادث قتل المجنى عليه فراس عويد الجبوري وخلال فترة 24 ساعة من تنفيذ الجريمة، وتؤكد ان الحادث جنائي بحت وليس له علاقة بالتظاهرات.

وكانت قد عثرت شرطة كربلاء على المجنى عليه، ليلة الجمعة، في منطقة حي الحسين بعد ان استخبرت مفارزها الأمنية حول وجود جثة مواطن داخل صندوق سيارته نوع سايبا.

وجاء في بيان قيادة شرطة كربلاء:

بعد ان واعدتكم قيادة شرطة كربلاء المقدسة والمنشآت وقسم مكافحة الإجرام الأبطال بكشف ملابسات حادث قتل المجنى عليه (فراس عويد الجبوري) والذي ادعت بعض الصفحات والقنوات بأن المجنى عليه تم تصفيته لاشتراكه بالمظاهرات بهدف التحريض ضد القوات الامنية لغرض تنفيذ مٱربهم الدنيئة بشعل نار الفتنة بين الشرطة والشعب، ولكن وبحمد الله ظهر الحق وتم القاء القبض على القاتل الحقيقي وخلال فترة 24 ساعة من تنفيذ الجريمة.

ان مكافحة اجرام كربلاء الشجعان وتحت إشراف قائد شرطة المحافظة اوفت بعهدها بعد جهود جبارة تم خلالها كشف جريمة قتل المجنى عليه (فراس عويد الجبوري) والقاء القبض على الجاني الحقيقي بفترة زمنية وجيزة.

هذا وقد اعترف القاتل جملةً وتفصيلاً بتنفيذ جريمته لكون هناك خلاف مع المجنى عليه كونه كان يمارس معه أمور غير أخلاقية بالاكراه إضافة الى ان المجنى عليه كان يقوم بتصويره ومن ثم ابتزازه وتهديده بنشر الصور عبر مواقع التواصل الاجتماعي مما تولدت لديه فكرة قتل المجنى عليه والتخلص منه لغرض عدم نشر مقاطع الصور والفيديو والتي ضبط منها مقطع داخل (ذاكرة الرام) في عجلة المجنى عليه.

الى ان الجاني صدقت اقواله واعترف ابتدائياً وقضائياً بقتل المجنى عليه من خلال طعنه بالسكين عدة طعنات داخل سيارته بعد ان استدرجه ومن ثم قام بسحبه ووضع الجثة في الصندوق الخلفي لعجلته التي هي نوع سايبا وقام بكتابة عبارة على الصندوق من الداخل "هذا عقاب متظاهري 25 اكتوبر" واخذ السيارة الى منطقة حي الحسين وتركها هناك لإيهام المحققين وتضليلهم بغية اخفاء جريمته الا ان الخبرة الطويلة والحنكة الموجودة لدى المحققين لم تثنهم عن الوصول الى الحقيقة وبمدة قياسية فضلا عن ضبط السكين والهواتف النقالة وذاكرة الرام،

اجري كشف الدلالة وجاء مطابقاً لاعترافاته وقرر قاضي التحقيق توقيف المتهم وفق احكام المادة 406 القتل العمد تمهيداً لمحاكمته لينال جزاءه العادل .

وكان قد انتشر في مواقع التواصل الاجتماعي خبر مفاده، ان القتيل كان مخطوف لمدة ثلاثة أيام بعد خروجه من تظاهرات كربلاء. انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات