شبكة النبأ المعلوماتية

مكتبات في ساحات التظاهر.. دور مهم في تصويب المطالب والتثقيف لنيل الحقوق

twitter sharefacebook shareالسبت 23 تشرين الثاني , 2019

تعتبر القراءة هي الوسيلة الأساسية لتثقيف المرء وتوعيته بما يدور، وتنقل الفرد من مستنقع الجهل والظلام إلى النور المعرفة والوصول به إلى درجات النضج الفكري والعقلي مما ينتج عنه حكمة في التعامل مع المواقف والمسؤوليات، ولتحقيق هذه الأهداف بادر مجموعة من الشباب لإنشاء خيم في ساحات الاعتصام تضم مكتبات لقراءة واستعارة مختلف عناوين الكتب.

الشاب محمد الحسناوي صاحب احد المكتبات في فلكة التربية قال لوكالة النبأ للأخبار "كنا نبحث عن فكرة لترك بصمتنا في هذه المظاهرات وبشيء جديد فيه فائدة أكثر للمجتمع غير الاكل واللوجستيات الأخرى فاخترنا ان نقدم التوعية للموجودين في الساحة ليستغلوا وقتهم في قراءة الكتب والاطلاع على القوانين التي تحمي وتحقق مطالبهم".

واضاف "نحن مجموعة شباب جمعنا كتبنا المنزلية ووضعناها على رفوف هذه المكتبة ليستفيد منها الجميع وتفاجئنا بتفاعل الناس معنا والاقبال الواسع على قراءة الكتب حتى بعض الاشخاص اخذوا يتبرعون بكتب جديدة للمكتبة، ولم نكتفي بالمكتبة بل انشئنا جلسة قانونية للتعريف بالدستور العراقي والقوانين التي من المهم التركيز عليها في هذه المظاهرات".

ولفت الحسناوي "كان الحصول على خيام هي العقبة الأولى أمامنا لكن استطعنا أن نحصل على خيام الموكب الذي نستخدمه في محرم، نصبنا الخيم وكانت جانب للبنات وجانب للشباب لكن عندما حرقت الخيام من قبل مكافحة الشغب وجدنا خيمة قد اتلفت نهائيا ولم نستطع إعادتها وعتمدنا على خيمة واحدة والان نحن خائفون على كتبنا ونحاول حمايتها بكل الطرق".

اربع مكتبات انتشرت في فلكة التربية بين المتظاهرين ساهمت كثيرا في نشر الوعي والاطلاع لروادها وأصبحت محطة استراحة لقظاء بعض الأوقات ورتشاق جرعات من المعرفة.

وبين ابراهيم الجنابي احد رواد هذه المكتبات ان "اغلب الكتب التي قرأتها هي كتب سياسية لتبين لنا الواقع السياسي في البلاد حتى نفهمه ونفهم النظام الذي يناسبنا"، واضاف "من المواضيع التي قرأتها النظام الفدرالي وعنوان الكتاب كان رئيس الدولة في النظام الفدرالي واستفدت منه كثيرا في معرفة اي نظام يناسب العراق بعد سلسلة الحكومات والتجارب السابقة".

وأشار الى انه "اذا لم يعرف المتظاهر سياسة الحكومة والدستور والقوانين التي تحكمه لا يمكن أن يحدد مطالبه وهذه نقطة ضعف لذا من المهم ان يقرأ الجميع هذه الأمور ويطلع عليه لتحقيق ما يغير واقع العراق من الجذور".

تبيان وتصويب مطالب المتظاهرين اهم ما دفع هؤلاء الشباب لنصب خيم القراءة وسط الساحات وفي مختلف المحافظات التي خرجت فيه التظاهرات ليحققوا نتائج كبيرة على مدى ٢٨ يوم مضت.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات