شبكة النبأ المعلوماتية

جثة معتقل عراقي تلحق العار بقائد عسكري أميركي

twitter sharefacebook shareالخميس 21 تشرين الثاني , 2019

أعلنت صحف اجنبية، اليوم الخميس، ان القائد الأميركي أدوار غالاغر بالقوات الخاصة في البحرية، المعروفة اختصارا باسم قوات سيل، يواجه إجراءات لعزله بعد إدانته بالوقوف إلى جوار جثة معتقل عراقي لالتقاط صور.

وقالت الصحف، ان "لجنة المراجعة قد انعقدت لتقييم مدى اهليته للبقاء في القوات الخاصة، بعد أيام من الغاء ترامب قرار خفض رتبته وراتبه".

وقالت المتحدثة باسم قيادة قوات سيل الكابتن تمارا لورانس، إن "لجنة المراجعة المؤلفة من 5 أعضاء، التي ستقدم توصية بشأن ما إن كان ينبغي إبعاد إدوارد غالاغر عن القوات الخاصة بالبحرية، ستعقد جلسة في الثاني من ديسمبر".

وأضافت لورانس، أن "القرار النهائي بشأن القائد غالاغر سيكون بيد قيادة قوات البحرية في واشنطن".

وتابعت، أن "ثلاثة من قادة غالاغر يواجهون جلسات منفصلة لتحديد إن كان ينبغي إبعادهم أيضا عن قوات سيل التي يشير اسمها المختصر إلى قوات البحر والجو والبر، مضيفة أن هذه الجلسات ستحدد "مسؤوليتهم" باعتبارهم قادة غالاغر المباشرين".

وكانت محكمة عسكرية قد برأت غالاغر من اتهامات بإطلاق النار على مدنيين عزل وقتل أسير مصاب من أسرى داعش بطعنه في العنق، لكنه أدين بالوقوف بجوار جثة أسير عراقي بغرض التقاط صور، وهو ما يخالف القانون.

وجاء في نص خطاب المراجعة، أن "سلوك غالاغر في مسألة التقاط صور له مع جثة المحتجز، الذي وجهت إليه اتهامات بقتله يقوض النظام السليم والانضباط ووضع وصمة على القوات المسلحة". انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات