شبكة النبأ المعلوماتية

كيف قامت مواقع التواصل الاجتماعي بتأجيج التظاهرات؟

twitter sharefacebook shareالأثنين 04 تشرين الثاني , 2019

إخلاص داود

رافق التظاهرات الاحتجاجية منذ انطلاقها في الاول من تشرين الاولى، اشاعات وحملة تضليل وفبركة في وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق واسع منها يهدف الى تشويه وإخماد التظاهرات، وأخرى بالونات كاذبة تطلقها السلطات لاختبار ردة فعل الشارع العراقي، يقابلها تصعيد يراه مراقبون يهدف الى تأجيج غضب الشارع وتسقيط المسؤولين وقيادات الاحزاب من خلال تغيير الحقائق او تهويلها في وسائل التواصل الاجتماعي.

 قاوم المحتجين المتصيدين في الماء العكر والابواق الاعلامية للمسؤولين الذين يحاولون اخماد المظاهرات او تشويهها او نحرافها الى مسارات تخدم السلطة الحاكمة، وواصلوا النزول إلى الشوارع مطالبين بالغاء السلطة التشريعية والتفيذية واستمروا بنقل جميع الاخبار والصور والفيديوهات التي توثق العنف الذي يواجهه المتظاهرون، فالمعركة على مستقبل افضل للبلاد هو كل مايهم المواطن.

إجراءات حكومية للسيطرة على وسائل التواصل الاجتماعي

في محاولة للسيطرة على انتشار المعلومات حول الاحتجاجات تم حجب الدخول لتطبيقات التواصل الاجتماعي، في اليوم الأول، الذي غزت فيه صور المواطنين وهم يسيرون باتجاه ساحة التحرير.

وعندما بدأ حجب فيسبوك، تحرك العراقيون سرياً لتنزيل تطبيقات الـ"في بي أن" -تستخدم لرفع الحجب- وبدأ آخرون بنشر التفاصيل عن التظاهرات المرتقبة في قسم تعليقات شبكة "سينمانا"، وهو تطبيق بث برامج ومسلسلات ذو شعبية في العراق.

وأقدم آخرون على استخدام وسائل اتصال بالأقمار الاصطناعية، وهي ذات تكلفة مرتفعة جداً، من أجل التواصل مع العالم الخارجي. ولكن هذا الأجراء لم يكن كافياً لإخماد غضب المتظاهرين.

تصريحات خارجية أثرت على تأجيج غضب المتظاهرين

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي كلمة المرشد الإيراني علي خامنئي، الذي وصف الاحتجاجات الشعبية المستمرة في العراق ولبنان منذ أسابيع بأنها "أعمال شغب تديرها أميركا وإسرائيل وبعض دول المنطقة" وهذا ما أثار حفظيه العراقيين وعده ناشطون سبب في تصدع العلاقات بين الشعبين.

فيما أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب نشر تغريدة باللغة العربية تتضمن فيديو يظهر فيه عراقيون غاضبون يحرقون جزءا من جدار القنصلية الإيرانية في كربلاء، ويرمونها بالحجارة ورفع بعضهم العلم العراقي فوق أسوارها.

دور التقنية من اجل السلام

سعت شبكة "تيك فور بيس" (التقنية من أجل السلام)، وهي منظمة غير حكومية يديرها أكثر من" 40" شخصاً من المهتمين بالتكنولوجيا والتقنيات الحديثة، لكشف الاخبار الكاذبة والمزيفة والتصريحات المشكوك بصحتها في مواقع التواصل الاجتماعي وبالتحديد "فيسبوك" لكسب ثقة الناس الذين دمرهم التشكيك والزيف وانعدام المصداقية.

ومنها المنشور المزيف الذي نشر قبل قليل، في كروبات على الفيس بوك لصورة مفبركة للرئيس كوريا الشمالية يقول فيها على انه "رئيس كوريا سأتخذ الاجراءات اللازمة لانقاذ ضحايا العراق"، والحقيقة: إن هذه الصورة ماخوذة من فيديو ساخر تم نشره في اليوتيوب سنة ٢٠١٨ بعنوان "زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون يوجه "خطابا ساخرا" في مأدبة قمة بين الكوريتين.

ثم تداولت تغريدة في مواقع التواصل الاجتماعي، لمفتي الجمهورية السورية د. احمد بدر الدين، يقول فيه على أنه "للذين رفعوا العلم العراقي على السفارة الايرانية في العراق سيدفعون الثمن"، والحقيقة: هذه التغريدة موجودة في تويتر ولكنها لا تمثل حساب المفتي بل ان الحساب الناشر لهذه التغريدة هو وهمي.

يذكر إن، المفوضية العليا لحقوق الانسان توثق الأحداث التي جرت في محافظة كربلاء المقدسة ليوم امس والتي أدت الى حدوث تصادم بين القوات الامنية والمتظاهرين عند محاولتهم دخول القنصلية الإيرانية مما ادى وبأسف بالغ الى استشهاد (3) متظاهرين بالرصاص الحي وإصابة (12) من المتظاهرين والقوات الامنية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات