شبكة النبأ المعلوماتية

مركز الفرات يناقش مسارات الاحتجاج في العراق وخيارات الحكومة

twitter sharefacebook shareالسبت 02 تشرين الثاني , 2019

ضمن الملتقى الاسبوعي الذي تعقده مؤسسة النبأ للثقافة والاعلام، قدم مركز الفرات للتنمية والدراسات الاستراتيجية الورقة البحثية الموسومة "مسارات الاحتجاج في العراق وخيارات الحكومة"، قدم الورقة عضو المركز الدكتور حسين السرحان، بحضور نخبة من المهتمين والمختصين.

وقال السرحان لمراسل وكالة النبأ للأخبار، ان "الاحتجاج هو وسيلة للتأثير مقابل السلطة السياسية وهو يكمل وسائل اخرى للتأثير مثل المرافعة أمام القضاء والاحتجاج الجماهيري هو وسيلة غير مؤسساتية لمحاولة التأثير على السلطة. أصبح أحدى الوسائل الشرعية للتأثير واعتبر انه جزء من حرية التعبير".

واضاف "لايعتبر نشاط المواطن على التصويت ونشاطات المحلات الانتخابية والنشاطات الاجتماعية وقد يتعدى نشاط المواطن حدود السياسة التقليدية يشتمل على التظاهرات والاحتجاجات واشكال اخرى من العمل السياسي غير التقليدي".

وتابع "فالاحتجاج هو الية عمل مباشرة للتصدي للسلطة السياسية وقد يركز الاحتجاج على قضايا محددة او اهداف سياسية وبامكانه نقل مستوى سترفع من المعلومات بزخم سياسي اساسي".

مبينا "كما يخضع مكان الاحتجاج وزمانه لسيطرة الجمهو".

واشار السرحان الى ان "الاحتجاج هو التعبير عن الرفض والاستنكار ضد افعال او سياسات اما بالقول او الفعل ويمكن ان يتخذ الاحتجاج اشكالا مختلفة فردية او جماعية عامة او خاصة. وقد يتطور الاحتجاج الى تظاهرات حاشدة واعتصامات ويأخذ اشكالا اقتصادية كمقاطعة البضائع او اغلاق المحلات التجارية".

مؤكدا انه "كلما تم تجاهل الاحتجاج والمطالب تتصاعد حدتها".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات