شبكة النبأ المعلوماتية

باحث في شؤون الارهاب يتحدث عن مرحلة مابعد مقتل البغدادي

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 29 تشرين الاول , 2019

‎برغم الاحداث التي تجري في العراق ولبنان والتي تصدرت المشهد غاب الى حد ما اهمية خبر مقتل البغدادي، ومن خلال متابعات وكالة النبأ لتداعيات هذا الخبر ومستقبل داعش حاورت الباحث في شؤون الارهاب علي الطالقاني.

وقال الطالقاني ان "مستقبل تنظيم داعش يرتبط ببُيته، وان تشكيل كل جماعة مسلحة يختلف عن الأخرى حسب التنظيم الاداري والمالي اضافة الى الدعم المقدم للمجموعات، لكن بصورة عامة هناك هيكليتين الأولى تتعلق بالايديولوجيا وهناك يكون الارتباط بالقيادة أقل من المجموعة الأخرى التي تعتمد على القيادة المركزية المتحكمة وهناك شاهدين حول ذلك الأول تنظيم القاعدة وثانيا تنظيم داعش الذي ينطبق عليه موضوع القيادة المركزية المتشددة".

واضاف "مصير داعش بعد مقتل البغدادي تتحكم به مجموعة عوامل العامل الأول قيادة مركزية متحكمة. والعامل الثاني وجود جماعات تؤمن الدعم بشكل مباشر لهذه القيادة أما العامل الثالث ارتباط فكري ايديولوجي".

أمام حول امكانية عودة التنظيم وقدرته السيطرة على مدن او مناطق كما حدث سابقا اوضح الطالقاني بانه "لا يمكن للتنظيم ذلك بسبب فقد الأرض وضعف التجنيد وانهيار معسكراته".

فيما حذر من ان "التنظيم يمتلك اعداد بالاف ويتمتع بنفوذ في افريقيا اضافة الى سوريا والعراق". وأضاف قائلا ان "التنظيم استطاع في مرحلة ما خلق افكار زرعها في عقول الالاف، الا انه لايستطيع الان اثبات وجوده كما سبق وذلك لعد اسباب انه فقد الأرض ومعسكرات التدريب والتجنيد خصوصا في العراق وسوريا".

واشار الطالقاني الى ان "حسم الرؤية بخصوص مستقبل التنظيم يصعب تحديدها لكن قيامه بالهجمات وباعمال ارهابية لازال يمثل خطرا حقيقيا ولا يزال لديه مقاتلين متعاطفين وفي بعض المناطق من العالم قادرة على إعادة تجميع افراده".‎

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات