شبكة النبأ المعلوماتية

مشاركة فاعلة للمرأة في تظاهرات التحرير ..دعم معنوي واخر لوجستي

twitter sharefacebook shareالجمعة 25 تشرين الاول , 2019

خاص/ النبأ للأخبار

شهدت تظاهرات اليوم الجمعة الخامس والعشرين من اكتوبر مشاركة واسعة للمرآه العراقية وهي اول مظاهرة تشارك فيها المرأة بهذا الحجم وعلى كافة المستويات الاجتماعية.

ولم تقتصر المشاركة النسوية في تظاهرات اليوم على الدعم المعنوي وانما ساهمت العدد من النسوه بتقديم الاسعافات الطبية للجرحى والمصابين وتهيا ت المأكل والمشرب ودعم المتظاهرات لوجستيا ُ.

لمياء العامري مديرة مركزة حماية الصحفيات العراقيات اكدت لــ"النبأ للاخبار "مشاركة غالبية الصحفيات المنضويات للمركز التي تديره منة ان " المشاركات تنوعت عبر توفير الاسعافات الاولية، والغذاء والماء والبيبسي المستخدم في معالجة حالات الاختناق جراء استخدامات القوات الامنية للقنابل المسيلة للدموع ,لافتا الى ان" استعدادات الصحفيات بدأت قبيل اسبوع من بدأ المظاهرات التي بلغت ذروتها اليوم الجمعة".

من جهته اكد الاعلامي فراس المحمود على دور النساء في المظاهرات كونها داعم رئيسي في تشجيع ابنها او زوجها او اخوتها للمشاركة في المظاهرات ,لافتا بالقول :بالرغم من المخاوف التي تنتاب المتظاهرين من المساس بالمرأة العراقية الا ان دورها كان اليوم مهم فهي نصف المجتمع ولا يقل دورها عن الرجل".

وشهدت ساحة التحرير في الاول من تشرين الجاري مشاركة ملفتة للمرآة العراقية حيث تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي فيديو لا مرأة عراقية من المتعففات تبيع المنادل الورقية في منطقة السنك ببغداد وقد تبرعت بقوت يومها لإسعاف الجرحى والمصابين فيما سطرت امراه عراقية اخرى دور فعال في ذات التظاهرات عندما رصدتها كاميرات المشاركين في التظاهرات وهي تعد الطعام لهم بالقرب من ساحة التحرير .

احلام المالكي ناشطة مدينة شاركت مع اسرتها في منذ الصباح الباكر في ساحة التحرير وقد هيأت ما استطاعت علية من مؤونه ساندت بها المتظاهرين تقول احلام لوكالة النبأ للأخبار، انه "منذ ساعات الصباح اجلس واهتف مع اطفالي الثلاثة في ساحة التحرير وقد نشرت على صفحتي الشخصية فيديو قصير يوضح مشاركتنا الامر الذي شجع عدد كبير من الاصدقاء والاقرباء للالتحاق بنا فيما بعد والمشاركة الفعالة في تظاهرت التحرير فهي يوم اخذ الحقوق "

اميرة الجابر ناشطة وصحفية شاركت في تظاهرات اليوم تقول اميرة لوكالة النبأ للاخبار، "لم احضر المياه او الاكل لمساندة المتظاهرين وانما حملت كامرتي لأوثق حقوق اولئك المتظاهرين فقد ينشغل الكثير منهم في اسعاف الجرحى ولا يتسنى لهم توثيق الاحداث التي تعرف العالم عن تظاهراتهم وسلميتهم التي جوبهت بالقمع والرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع التي تمارسها الحكومة ضدهم في وقت تدعي مراعاتها لحقوق الانسان".

يذكر أن العاصمة بغداد ومحافظات البصرة والنجف والديوانية وكربلاء وواسط وميسان والمثنى وذي قار وبابل تشهد، منذ صباح اليوم الجمعة، تظاهرات حاشدة تطالب بالإصلاح والقضاء على الفساد وتوفير فرص العمل شهدت سقوط عدد من الشهداء والجرحى. انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات