شبكة النبأ المعلوماتية

مسؤولين: مليارات الدولارات مهربة من العراق تحتاج الى جهد لاستعادتها

twitter sharefacebook shareالأثنين 21 تشرين الاول , 2019

أكد المستشار الاقتصادي مظهر محمد صالح، أن النظام السابق هرب مليارات الدولارات، كاشفا عن وجود طرق متعددة لتخبئتها، فيما أشار الى أن الحكومات السابقة تمكنت من استعادة أموال تقدر بعشرات المليارات من الدولارات لكن أضعافها مازالت مفقودة.

وقال صالح في حديث صحفي إن "العراق لديه مليارات الدولارات التي هربت منذ تولي نظام البعث الحكم في العراق وتم الاستيلاء عليها الان من قبل أزلام النظام السابق"، مشيرا الى أن "هذه الاموال بعضها موجودة الان في مصارف عالمية واخرى موجودة على شكل شركات او عقارات".

وأضاف "تقوم الحكومة حاليا بمتابعة هذا الملف بشكل دقيق من خلال تكثيف الجهد الدبلوماسي والحكومي لاستعادة الاموال المهربة من البلاد"، مبينا أن "عملية تهريب تلك الاموال حدثت خلال الثلاثين عاما الماضية من قبل النظام السابق وسجلت بأسماء غير معروفة مرتبطة به".

وأشار صالح الى أن "الحكومات السابقة تمكنت من استعادة اموال تقدر بعشرات المليارات من الدولارات، ولكن لايزال ضعف هذا المبلغ موجود في العديد من الدول العربية والاجنبية".

الى ذلك قال النائب السابق سليم شوقي في حديث صحفي: إن الحكومات السابقة التي جاءت بعد عام 2003 تمكنت من استعادة مليارات الدولارات من الاموال المجمدة التي كانت موجودة في العديد من الدول العربية والاجنبية، موضحا أن الاموال المهربة من قبل النظام السابق واعوانه تحتاج الى جهد دبولماسي وقانوني كونها مسجلة بأسماء وهمية او باسماء اشخاص تربطهم علاقات بازلام النظام السابق وهي تحتاج الى تعاون دولي مع العراق من اجل استعادتها.

وكشف شوقي عن تشكيل لجان حكومية وبرلمانية لمتابعة هذا الملف المعقد الذي يحتاج الى جهود حثيثة لاستعادة هذه الاموال التي هربت في حقبة البعث، مبينا أن هناك دولا عربية واجنبية يشتبه بوجود الاموال فيها، مثل سويسرا وفرنسا ولبنان اضافة الى دول اخرى.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات