شبكة النبأ المعلوماتية

زحف مليوني لتجديد العهد الحسيني

twitter sharefacebook shareالأحد 13 تشرين الاول , 2019

كربلاء/ إخلاص داود

طقوس خالدة بخلود القضية، وارواح محبة تعانق طريق العشق الحسيني غير مبالية لحرارة الجو وتقلباته وتعب الطريق، مشيا على الاقدام كانت رحلتهم من كل حدب وصوب، لتأدية مراسيم زيارة الاربعين، ومع تدفق الحشود المليونية شهدت كربلاء حالة من الاستنفار والاستعدادات الاستثنائية من قبل الاجهزة الامنية والمنتسبين والمتطوعين للامانتين العامتين للعتبة الحسينية والعباسية، وخدمات فردية مقدمة من ابناء كربلاء واخرى جماعية يقدمها محبي الحسين في المواكب والهيئات، جهود كبيرة ومستمرة تبذل من اجل نيل شفاعة ال بيت رسول الله.

اجساد ورايات سود غطت جميع الطرق المؤدية الى كربلاء، من بين الزوار، محسن كاظم (30 عاما)، جاء من منطقة رأس البيشة في البصرة، سيرا على الاقدام، يقول، "طريق كربلاء اعتدت عليه منذ كنت صبيا, ولن اقطعه ما دامت قدماي تحملاني".

الزائر فالح حسن (28 عاما)، جاء من مدينة الشطرة يقول، انا "حافظت على زيارة الامام الحسين وعمري 7سنوات، ولم تفلح مضايقات النظام البائد من منعنا ثم جاء ارهاب الدواعش ومخاطر الطريق، وسأبقى مستمر في طريق العشق هذا حتى اخر انفاسي".

من جانبه قال طلال الغانمي زائرا من مدينة ديالى، "لم اهتم يوما للمخاطر التي تحيط بنا وأنا أسير إلى مدينة الاحزان، فان قتلت فسأربح شفاعة الحسين، وان كتب الله لي السلامة فقد اتممت زيارتي ودعوت الله لتقبلها".

و قالت الحاجة الزائرة سعدية شلش، "لم تمنعني محاولات الدواعش والتكفيريين والتفجيرات على طول الطريق من بعقوبة الى كربلاء سابقا، ومازلت مستمرة في رحلتي كل سنة الى مدينة المحبين، وجنة الله في الارض". انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات