شبكة النبأ المعلوماتية

التظاهرات ومحنة الحلول

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 08 تشرين الاول , 2019

إخلاص داود

منذ اندلاع المظاهرات الصاخبة التي بدأت قبل عدة ايام في بغداد ووسط وجنوب العراق، واعداد الشهداء والجرحى في تزايد بسبب انتشارها واستمرارها وتوحد مطالبها ووضوح اهدافها، بلغ عدد الشهداء بحسب اللجنة العليا لحقوق الإنسان في العراق ما يقارب 100 شخصا وأصابة 3216 آخرين، وانطلقت الاحتجاجات للمطالبة بتحسين الخدمات الأساسية وتوفير فرص عمل، ليرتفع سقفها بعد افراط بعض الجهات الامنية باستخدام القوة والعنيف، إلى مطالب باستقالة الحكومة وتغيير النظام برمّته.

يرى الشارع العراقي إجراءات الحكومة وتصريحاتهم ليس سوى حبرا على ورق وعدوها وعود من اجل تهدءة الوضع القائم، ولا تتناسب وحجم عنف المظاهرات واعداد الشهداء والجرحى .

رئيس البرلمان محمد الحلبوسي صرح في مؤتمر صحفي على " تقديم توصيات للحكومة تتضمن إيقاف حملة إزالة التجاوزات فوراً وتنفيذ 100 ألف وحدة سكنية للمتجاوزين"

كما أشار الحلبوسي إلى التوصية بإلغاء أو تجميد عمل مجالس المحافظات، و تثبيت جميع المتعاقدين مع مؤسسات الدولة وتحويل المحاضرين إلى عقود" مؤكدا على إن " يمارس مجلس النواب أو رئيس الحكومة الدور الرقابي على المحافظين لحين إجراء الانتخابات المحلية القادمة".

وبيّن الحلبوسي أنه "سيتم توزيع الأراضي السكنية على المستحقين ووضع التخصيص اللازم لصندوق الإسكان لمنحهم قرض ميسر معفي من الفوائد"، بالإضافة إلى التوصية بفتح باب الاستثمار على أوسع أبوابه للقطاع السكني وسيتم تصفير كل ما بذمة الفلاحين من بدلات الإيجار، وإيقاف استيراد المواد التي يزرعها الفلاح العراقي".

كما وأشار الحلبوسي إلى "التوصية بتحويل جميع المحاضرين والمتطوعين لعقود ابتداءً من الآن وخلال موازنة 2020 وتثبيت جميع المتعاقدين مع مؤسسات الدولة، فضلاً عن إقرار مجلس الخدمة الاتحادية والاتفاق مع النقابات والاتحادات لإبعاده عن أي تدخل سياسي

من جهته تعهد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بحزمة إصلاحات و تضمنت 17 فقرة أبرزها تسهيل الحصول على أراض سكنية وبناء وحدات جديدة، إضافة إلى منح (175 ) الف دينار شهرياً للعاطلين عن العمل ولمدة ثلاثة أشهر. واعتبار ضحايا التظاهرات "شهداء" ومنح عائلاتهم "امتيازات الشهداء". كما فتح باب التطوع للجيش وإعادة الذين فسخت عقودهم.

ويرى مراقبون إن الايام القادمة ستكشف عن أمكانية الشعب لاعطاء فرص جديدة، وهل الحكومة صادقة في وعودها وقادرة على تحقيق جميع الحلول التي تم طرحها. انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات