شبكة النبأ المعلوماتية

بيان: 24 حالة اعتداء واختناق طالت الفرق الاعلامية خلال تغطية التظاهرات

twitter sharefacebook shareالأربعاء 02 تشرين الاول , 2019

وكالة النبأ للأخبار

اصدرت النقابة الوطنية للصحفيين، يوم الاربعاء، بيانا حول اعتداءات تعرضت لها فرق اعلامية خلال تغطية التظاهرات امس الثلاثاء، في ثلاث محافظات، فيما طالبت القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، انهاء ملف منع وسائل الاعلام من تغطية التظاهرات والاحتجاجات الشعبية.

وحسب بيان النقاية، تلقت وكالة النبأ للأخبار نسخة منه، "في الوقت الذي شهدت فيه محافظات عديدة تظاهرات شعبية، وثقت وحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، تعرض 24 مراسلاً ومصوراً الى اعتداءات بالضرب بالعصي الكهربائية والطلق الحي والغاز المسيل للدموع وصولا الى مصادرة معدات التصويرعلى يد القوات الامنية، خلال تغطيتهم الاحتجاجات، في ثلاث محافظات (البصرة، الديوانية، بغداد)".

حيث قال مسؤول قسم المراسلين في قناة NRT عربية، انمار غازي انه "خلال تغطيتنا للتظاهرة التي انطلقت مساء يوم امس الثلاثاء الموافق (1تشرين الاول 2019) تعرض فريق تصوير القناة الى اعتداء من قبل القوات الامنية بالغاز المسيل للدموع، ما اسفر عن اصابة المصور احمد الوائلي ومساعده انس محمد اصابة بليغة نقل على اثرها الى المستشفى فوراً".

واضاف غازي، ان "فرق تصوير القناة المكون من 9 افراد كان منتشراً بين المتظاهرين وتعرض الجميع الى حالات اختناق"، مستغرباً من الطريقة الهمجية التي اقدمت القوات الامنية على استخدامها مع المتظاهرين العزل".

وذكر خبر عاجل لقناة السومرية، ان "فريق تصوير القناة المكون من المراسل علي خشان والمصور الخاص به تعرض الى الاعتداء من قبل قوة حماية مستشفى الشيخ زايد خلال محاولتهم تلقي العلاج، بعد تعرضهم لاصابات بليغة خلال اعتداء القوات الامنية على المتظاهرين في ساحة التحرير وسط بغداد.

وفي السياق ذاته قال مراسل قناة دجلة الفضائية مازن علوان في اتصال هاتفي مع وحدة رصد النقابة الوطنية، ان "فريق قناة دجلة كان مكوناً من 7 افراد بين مصورين ومراسلين عملوا على تغطية الاحتجاجات في ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد".

واكد، علوان، ان "تغطية التظاهرات والاحتجاجات صعب جداً ويختلف عن التغطية الاعتيادية للاحداث، لان كل ما يطرا على المتظاهرين تتعرض له الفرق الاعلامية"، لافتا الى ان "فريق تصوير قناة دجلة تعرض للاختناق اسوة بالمتظاهرين بعد ضرب الغازات المسيلة للدموع".

اما في محافظة الديوانية كان الوضع مختلفاً تماماً عن العاصمة بغداد، حيث منعت وسائل الاعلام من تغطية التظاهرت منذ الوهلة الاولى لانطلاق التظاهرة، مراسل قناة دجلة الفضائية زيد الفتلاوي، ابلغ وحدة رصد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، انه "لحظة وصولنا الى منطقة التظاهرة منعتنا قوات سوات من تغطية تظاهرات"، لافتا الى انه "خلال محاولتنا تغطية التظاهرة حدثت مشادات كلامية واصدر القائد اوامر باعتقال الكوادر الاعلامية المتواجدة لتغطية التظاهرات".

واشار الى انه "بعد تدخل قائد شرطة المحافظة امر بالغاء اوامر الاعتقال وسمح لنا بالتصوير"، مؤكدا انه "بالرغم من قرار قائد الشرطة الا اننا منعنا من تغطية التظاهرة، وتعرضت للضرب بالعصي الكهربائية، بعد ان نقلنا التظاهرة بالمباشر على قناة دجلة الفضائية".

واكد ممثل فريق رصد النقابة الوطنية، بمحافظة الديوانية، زيد الفتلاوي، انه "تعرض مراسل موقع ناس الاخباري نبيل الجبوري، وكادر تصوير قناة العهد الفضائية المتكون من المراسلة علا النداوي والمصور مصطفى المياحي، الى اعتداء بالضرب، بسبب تصويرهم وتغطيتهم المباشرة للتظاهرة ايضاً".

وبشان منع الصحفيين من التغطية الميدانية بمحافظة البصرة قال مراسل وكالة أسوشيتد برس (AP)، حيدر الجوارني، ان "القوات الامنية طوقت التظاهرات قبل موعد انطلاق التظاهرة بساعات واعتقلت المتظاهرين ومنعت وسائل الاعلام من التغطية".

واكد، انه "خلال توثيقي للحظة اعتقال المتظاهرين اعتدت القوات الامنية علي وحاولت سحب الكاميرا الخاصة بي من اجل حذف المواد الموثقة"، منوها الى انني "اعمل في مجال الاعلام منذ اكثر من 30 سنة من غير الممكن ان لا اخرج بمادة صحفية وامتثل للقوات الامنية دون توثيق حدث مطلوب لصالح المؤسسة التي اعمل بها".

وتؤكد النقابة الوطنية للصحفيين في العراق، ان "حرية العمل الاعلامي والتظاهر السلمي حق كفله الدستور العراق، وتطالب القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي، والقيادات الامنية من اجل انهاء ملف منع وسائل الاعلام من تغطية التظاهرات والاحتجاجات الشعبية في المحافظات العراقية"، وفق البيان. انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات