شبكة النبأ المعلوماتية

الحوادث المرورية تنافس الإرهاب بقتل المواطنين

twitter sharefacebook shareالسبت 28 ايلول , 2019

تأتي نسبة الوفيات بسبب الحوادث المرورية بعد العمليات الإرهابية حيث تؤدي بحياة الآلاف من المواطنين وتخلف مئات المصابين سنوياً، والتي تحدث أغلبها نتيجة إهمال سائقي المركبات للضوابط المرورية واجراءات السلامة اضافة لتكسرات الطرق وعدم صلاحيتها.

الدكتور فاهم علي أخصائي طب الطوارئ ذكر في حديث لوكالة النبأ للإخبار، انه "تستقبل مدينة الإمام الحسين الطبية المصابين نتيجة الحوادث المرورية بعدد حوالى 30 حالة يومياً وما يقارب 200 حالة أسبوعياً ويصل إلى ما يقارب 800 حالة شهرياً أغلبها حوادث الدراجات ولفئة الشباب".

من جهته يقول فوزي محمد صاحب وهو احد السائقين  أن "الحوادث ازدادت بعد 2003 وخلال عملنا نجد أن السبب الرئيسي هو عدم التزام أصحاب المركبات بقوانين السير وأيضاً حفريات الصيانة المفاجئة على الطرقات الخارجية تؤدي لحوادث كثيرة".

ونشرت مديرية المرور العامة علئ موقعها الخاص إحصائية للحوادث المرورية التي شهدها العراق خلال الاعوام العشرة الماضية حيث شهدت أكثر من 66000 حادث مروري ادى لوفاة 22952 شخصاً و أصابة 79545 شخصا وفقا لجهاز الاحصاء المركزي التابع لوزارة التخطيط.

فيما يقول مدير مرور كربلاء العميد نور بدر  أن "أغلب الحوادث المرورية في المحافظة تحدث على طريق النجف وخاصة يوم الخميس بسبب التكسرات والتعرجات على الطريق والاستدارات الخاطئة إضافة إلى القيادة برعونة من قبل السائقين".

واضاف "لدينا موقف يومي واسبوع وشهري أغلبها ترسل إلى المديرية العامة والمحافظ واللجنة الأمنية في المحافظة ومستمرين برصد المخالفات المرورية السرعة الشديدة وعدم الانتباه والوقوف الممنوع وعدم توفر المتانة والأمان في العجلات ومن ضمنها عجلات النقل الكبيرة".

ويعد العراق من بين أكثر البلدان تعرضا للحوادث المرورية بنسب خسائر بشرية ومادية كبيرة.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات