شبكة النبأ المعلوماتية

مركز آدم يندد بالإجراءات الحكومية التعسفية ضد حملة الشهادات العليا

twitter sharefacebook shareالخميس 26 ايلول , 2019

ندد مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات، اليوم الخميس، الإجراءات القمعية والتعسفية التي قامت بها الحكومة العراقية عن طريق أجهزتها الأمنية ضد الخريجين من حملة الشهادات الجامعية العليا في العراق، ووصف المركز في بيانه تلك الإجراءات باللامسوؤلية والمخجلة والمنتهكة للحقوق والحريات.

وقال المركز في بيان، ان "الأمم اليوم تنهض بعلمائها ومفكريها ومبدعيها وبخاصة إذا كانت تلك الأمم تتطلع للنهوض من كبوة ألمت بها أو أصبتها، لكن ما تعرض له المعتصمين من حملة الشهادات العليا في العاصمة بغداد على أيدي قوات مكافحة الشغب الحكومية يمثل انتكاسة للنظام الديمقراطي في العراق، وتمثل ذلك بحرمان هذه المجموعة من الشباب الخريجين من ممارسة حقها القانوني والدستوري في التعبير عن رأيهم بطريقة سلمية وحضارية للحصول على حقوقهم في التوظيف والعمل".

وأضاف البيان، إن "تلك الإجراءات الحكومية بهذه الطريقة التعسفية وغير اللائقة بدولة تسير في طريق الوصول إلى تحقيق الديمقراطية، هي إجراءات معيبة ومخجلة وغير مسؤولة ومن شأنها أن تقوض الأسس الديمقراطية في العراق، وكان على الحكومة بدلا من أن تفرق الاعتصام بالقوة، كان من الأجدر بها أن ترسل وفدا حكوميا للاستماع إلى مطالبهم والتفاوض معهم من أجل الوصول إلى حلول مقنعة يمكن من خلالها تحقيق أهداف الخريجين وحفظ كرامة الإنسان العراقي".

وتابع، إن "هذه الفئة من المجتمع –أي حملة الشهادات العليا- هي الفئة المعول عليها لبناء البلد والنهوض به، وما إصرارهم على البقاء معتصمين طوال هذه المدة الطويلة إلا دليل على وعيهم وحرصهم على الالتزام بالقوانين والتعليمات ومعرفتهم بكيفية المطالبة بالحقوق بالطرق المشروعة".

وطالب المركز، الجهات الحكومية تقديم الاعتذار للمعتصمين واستلام طلباتهم والنظر فيها بما يتوافق مع متطلبات وحاجة البلد لهذه الكفاءات وحفظ الحقوق وتوفير فرصة العمل لهؤلاء الشباب وأخذ مؤهلاتهم العلمية بعين الاعتبار".

يذكر إن قوات مكافحة الشغب قامت بتفريق اعتصام حملة الشهادات العليا في العاصمة بغداد والذي استمر حوالي المائة يوم عن طريق خراطيم المياه وبشكل عنيف، وذلك يوم الأربعاء 25/أيلول-سبتمبر الجاري. انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات