شبكة النبأ المعلوماتية

انفجار كربلاء.. ما اسبابه وسر توقيته؟

twitter sharefacebook shareالسبت 21 ايلول , 2019

استشهد 12 شخصاً على الأقل، بينهم نساء وأطفال من عائلة واحدة، وأصيب خمسة آخرون بجروح في تفجير بعبوة ناسفة استهدف مساء الجمعة حافلة ركاب صغيرة عند المدخل الشمالي لمحافظة كربلاء المقدسة، الواقعة على بعد 100 كلم جنوب العاصمة بغداد، بحسب مصادر أمنية وطبية.

في هذا الاطار يقول الكاتب الصحفي علي الطالقاني ان "اي ارتباك سياسي او خدمي يعطي اشارات الى الجماعات الارهابية من اجل تنفيذ اعمالها".

ويضيف "ماحدث في مدخل كربلاء هو محاولة لنقلة في العمليات الارهابية مع استغلال الاستقرار الواضح وهو لايعني ايضا أن المحافظة غير امنة".

ويشير الطالقاني الى ان "الأمن الذكي رأس الرمح في التصدي للارهاب وردة الفعل تجاه اي خرق أمني لاينبغي ان تنعكس على حياة المواطن، ومعالجة هذا الخرق ينبغي ان تتم عبر امن ذكي ويجب ان يكون تعاطي أمني خالي من التبعات والروتين التي قد تظهر في المرافق والطرقات العامة".

ويتابع ان "الحل لايسئل عنه المراقب للوضع أو المواطن، بل صاحب المسؤولية الاول هو الاجهزة الأمنية ذات التخصص والعلاقة".

مؤكدا ان "مؤشرات العنف خلال النصف الثاني لعام 2019 تدل على تنامي هذه الخروقات والمطلوب تنمية شعور المواطنين بالحس الامني بعيدا زيادة مخاوفهم، وكذلك اشراك المرأة في عملية تلقي الاتصالات من النساء بما يخص الشكاوى والحالات الانسانية. اضافة الى شن حملات حول تطهير المناطق، وتعزيز الثقة بين المواطن ورجل الامن وتمكينهم من مكافحة التطرف والعنف".

لافتا الى ان "اعادة النظر في اساليب التطهير والاعتماد على مصادر المعلومات ينبغي دراسته بشكل اكثر موضوعية".

موضحا ان "القدرة على قراءة المعلومات المتوفرة هو المطلوب وفقط وفرتها لايعني السيطرة على اي خرق، هذه المعلومات عند جمعها ودراستها وترابطها سترسم لنا خريطة توزيع الامن وجهوزيته بشكل يعالج الحدث قبل وقوعه".

يذكر أن قوة من جهاز الامن الوطني اعتقلت منفذ تفجير -من سكنة ناحية جرف الصخر السابقين ويسكن حاليا في المسيب- في احد المطاعم القريبة من موقع الانفجار بحسب ما افاد به مصدر في الجهاز لوكالة النبأ للأخبار.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات