شبكة النبأ المعلوماتية

عقوبات رياضية تلاحق ايران

twitter sharefacebook shareالخميس 19 ايلول , 2019

قال جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إن الوقت حان لتسمح إيران بدخول المشجعات إلى الملاعب وتوقع "تطورات ايجابية" بداية من المباراة المقبلة على أرضها في أكتوبر تشرين الأول المقبل.

ورغم السماح لأعداد محدودة من المشجعات الأجنبيات بحضور المباريات تمنع السلطات الإيرانية النساء من حضور مباريات كرة القدم الخاصة بالرجال في الملاعب منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979.

وقال إنفانتينو في بيان للفيفا إنه يأمل أن يرحب اتحاد كرة القدم الإيراني والسلطات المحلية "بمطالباتنا المتكررة بمعالجة هذا الموقف غير المقبول".

وأضاف "موقفنا واضح وصريح. يجب السماح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم في إيران وحان الآن وقت تغيير الأوضاع ويتوقع الفيفا تطورات ايجابية بدءا من المباراة المقبلة لإيران على أرضها في أكتوبر".

وتستضيف إيران، التي تأهلت لكأس العالم خمس مرات وشاركت في آخر نسختين، كمبوديا يوم العاشر من أكتوبر تشرين الأول في أول مباراة على أرضها بتصفيات كأس العالم 2022.

وتسببت وفاة مشجعة هذا الشهر أشعلت النار في نفسها احتجاجا على اعتقالها بسبب حضور مباراة كرة قدم في لفت أنظار المجتمع الدولي إلى القضية.

في سياق كنفصل عاقب الاتحاد الدولي للجودو يوم الأربعاء الاتحاد الإيراني بالإيقاف بعد أن ضغط على مصارع للانسحاب من بطولة العالم لتجنب مواجهة منافس إسرائيلي.

وتم إيقاف الاتحاد الإيراني "احترازيا من المشاركة في كل المسابقات والأنشطة الادارية والاجتماعية التي ينظمها الاتحاد الدولي والاتحادات التابعة له" حتى صدور قرار نهائي من قبل لجنة الانضباط.

وقال الاتحاد الدولي للجودو في بيان بموقعه على الانترنت إن إيران تملك 21 يوما للطعن على القرار أمام محكمة التحكيم الرياضية.

وذكر الاتحاد الدولي أن السلطات الإيرانية ضغطت على مصارع الجودو سعيد مولاي بطل العالم 2018 من أجل الانسحاب من دور الثمانية والدور قبل النهائي في بطولة العالم في طوكيو الشهر الماضي لتجنب مواجهة الاسرائيلي ساجي موكي في النهائي.

ورفض مولاي العودة إلى بلاده ويختبئ حاليا في ألمانيا بعد أن تحدى أوامر اللجنة الأولمبية الإيرانية وسلطات بلاده في هذا الصدد.

وقال الاتحاد الدولي للجودو إن تصرفات إيران تشكل "انتهاكا خطيرا وخرقا صارخا" لمبادئ الاتحاد والميثاق الأولمبي.

وأضاف الاتحاد "اعتبرت اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للجودو أن هذا التصرف مرفوض (وقررت) اتخاذ إجراء انضباطي بحق الاتحاد الإيراني".

وفي طهران، ذكرت وكالة الانباء الايرانية أن آراش ميرسماعيلي رئيس الاتحاد الايراني للجودو وصف قرار الاتحاد الدولي للعبة بأنه "متسرع وظالم".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتلقى فيها رياضيون من دول عربية أو من إيران توجيهات بالانسحاب أو رفض مواجهة منافس إسرائيلي في ألعاب أولمبية أو غيرها من المنافسات الدولية.

وفي أولمبياد أثينا 2004 رفض ميرسماعيلي، بطل العالم وقتها، مواجهة مصارع الجودو الاسرائيلي ايهود فاكس ليتلقى إشادة في بلاده.

وقالت لجنة الانضباط التابعة للاتحاد الدولي للجودو يوم الأربعاء إن مولاي تلقى توجيهات أيضا بالانسحاب من بطولة في باريس في 2019 لتجنب مواجهة منافس إسرائيلي.

وأضافت "ترتكز اللجنة على أسباب قوية تدعوها للاعتقاد أن الاتحاد الإيراني للعبة سيواصل أو سيكرر هذا التصرف أو يقدم على تصرف آخر يتناقض مع مصالح أو مبادئ أو أهداف الاتحاد الدولي للجودو".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات