شبكة النبأ المعلوماتية

صدور كتاب الوعي السياسي بين الاسلام والديمقراطية

twitter sharefacebook shareالأثنين 16 ايلول , 2019

صدر عن دار المحجة البيضاء في لبنان كتاب "الوعي السياسي بين الاسلام والديمقراطية" للعلامة الشيخ عبدالشهيد الستراوي الذي اكد فيه ان الدين شمولي يحمل كل ابعاد الحياة وفيه كل ما يريد الانسان، وليس فيه نقص اول خلل.

يقول الستراوي ان "الاعلام الغربي دأب والمفكرين والمثقفين التابعين له على وصف الاسلام بأنه دين عبادة فقط ولا دخل له بتنظيم أمور الناس وحياتهم، وقد ذهبوا ابعد من ذلك عندما اتهموا الاسلام بأنه لا يمتلك أجندة سياسة ولم يرسم شكل النظام الاسلامي للمسلمين". مبينا ان "هذه الافكار غريبة على الثقافة الاسلامية اطلقها الاعلام ورددها معه دعاة التغريب في بلادنا بقصد تشويه الاسلام ولصق ما ليس فيه به".

ويضيف ان "الاسلام كل لا يتجزء، فهو عقيدة متكاملة في كل الجوانب والحقول، فكما هو عبادة شريعة وأخلاق، فهو ايضا نظام حياة يكفل للفرد برنامجه ضمن اطار او مؤسسة أو دولة يسعى من خلالها تطبيق ذلك البرنامج ليحقق له كل اماله وطموحاته في الحياة ليسعد في الدنيا ولاخرة".

ويشير الشيخ الستراوي الى ان "الكتاب جاء لتوضيح رسالة الاسلام المتكاملة التي اعتبرت ان السياسة جزء من الدنيا، وان الدين شمولي يحمل كل ابعاد الحياة وفيه كل مايريده الانسان، فليس فيه نقص أو خلل".

مؤكدا ان "هذا البحث هو محاولة لبيان وجه الاسلام الناصع الذي حاول الغربيون الصاق التهم به وتشويه صورته".

يأتي الكتاب بفئة القطع المتوسط وبواقع 474 صفحة توزعت على اربعة فصول من الفصول.

والشيخ عبدالشهيد بن مهدي الستراوي هو عالم دين شيعي بحريني. ولد عام 1957. هاجر إلى الكويت بعد إتمامه دراسته الثانوية عام 1976 للدراسة في حوزة الرسول الأعظم. ثم هاجر إلى مدينة قم إيرانية سنة 1980 لمواصلة دراسته الدينية. وفي عام 1991 هاجر إلى دمشق لمواصلة الدراسة والتدريس في الحوزة العلمية الزينبية. وعاد سنة 1994 إلى وطنه البحرين ولا يزال مستقراً فيها.

هو الان من كبار وكلاء المرجع الديني اية الله العظمى صادق الحسيني الشيرازي دام ظله. كما كان وكيل شقيقه المرجع الديني السيد محمد الحسيني الشيرازي (قدس الله سره).

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات