الأحد 04 كانون الثاني , 2016

دعوات دولية لترطيب الأجواء بين طهران والرياض

دعت الحكومة الألمانية كلاً من السعودية وإيران إلى الحوار واستخدام كل الخيارات المتاحة لتحسين العلاقات الثنائية بعد أن قطعت الرياض العلاقات مع طهران أمس الأحد.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية، اليوم الاثنين، في مؤتمر صحفي: "نحث البلدين على الانخراط في حوار... ندعو البلدين -السعودية وإيران- إلى استخدام كل الإمكانيات لتحسين العلاقات الثنائية".

فيما دعت فرنسا، الاثنين، إلى "وقف تصعيد" التوتر بين السعودية وايران بعد جريمة إعدام الشيخ نمر باقر النمر، وفق ما أعلن الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول.

وقال لوفول إن "تميز فرنسا هو قدرتها على الحوار مع الجميع. وقد ذكر وزير الخارجية (لوران فابيوس) بالرغبة في وقف التصعيد"، وذلك بعدما قطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع طهران في تصعيد جديد.

في سياق متصل نقلت وكالة أنباء روسية عن مصدر في وزارة الخارجية الروسية اليوم الاثنين, قوله إن روسيا مستعدة للعمل كوسيط للمساعدة في حل الخلاف بين إيران والسعودية.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن المصدر الذي لم تذكره بالاسم قوله "كأصدقاء نحن مستعدون للعب دور الوسيط إذا طُلب منا ذلك... لتسوية التناقضات القائمة وأي ما يطرأ من جديد بين هذين البلدين.

وأعلنت إيران بان القرار السعودي بقطع العلاقات معها جاء للتغطية على الخطيئة الكبرى بإعدام الشيخ النمر .

وأشار مساعد وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان في تصريح صحفي الى الدور السعودي في "زيادة التوتر في المنطقة ونمو الارهاب والتطرف فيها والاضرار بشعوبها عبر مؤامرة خفض اسعار النفط وجهودها السلبية في المفاوضات النووية".

واوضح عبد اللهيان:" ان ايران تعتبر من اكثر الدول امنا في المنطقة وان البعثات الدبلوماسية جميعها تمارس واجباتها في ظروف امنة تماما".

جاء هذا الموقف بعد ان اعلن وزير الخارجية السعودي ان بلاده قطعت العلاقات الدبلوماسية مع ايران.  

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات