شبكة النبأ المعلوماتية

اهم اسباب تراجع نسب النجاح للعام الدراسي الحالي

twitter sharefacebook shareالأحد 08 ايلول , 2019

عبد الله عدنان

شهد العام الدراسي الحالي انخفاض نسب النجاح في المدارس بمراحلها المختلفة وبشكل ملحوظ نتيجة تداعي البنى التحتية ونقص الأبنية المدرسية واكتظاظ الصفوف الدراسية وصعوبة المناهج.

المواطن باسم كريم قال لوكالة النبأ للإخبار، انه "اختلفت أسباب انخفاض نسب النجاح لكن أهمها تعدد الوظائف للكوادر التعليمية حيث يشكل خطرا على العملية التربوية كونها ستؤثر على أداء الكوادر".

واكد كريم، على "ضرورة منع التدريس الخصوصي أثناء فترات الدوام من العام الدراسي ايضاً، لأنه من المفروض أن يوفر المعلم كل جهده لوظيفة واحدة حتى يعطيها حقها لأن في العمل الإضافي جهد سوف يقلل من كفاءة الشرح وإيصال الأفكار للطلبة".

وتعد ظاهرة التدريس الخصوصي من الظواهر السلبية التي تؤثر على سير العملية التربوية.

رئيس لجنة التربية في مجلس محافظة كربلاء نافع الميالي، صرح لوكالة النبأ للأخبار بالقول، انه "قد يأتي قرار منع الكوادر التدريسية من العمل في مؤسسة حكومية واهلية معاً لفسح المجال امام الخريجين الجدد وإعطائهم فرصة أكبر، واملنا كبير برفع نسبة النجاح في العام القادم كوننا نحتضن مدارس متفوقين ونحقق المراتب الأولى على العراق كل عام".

من جهته، قال نقيب المعلمين في كربلاء خالد مرعي، ان "كتاب الوزارة الذي ينص على منع الكوادر التعليمية من الجمع بين العمل في المدارس الحكومية والمدارس الأهلية قد وصل الى المحافظة وسيتم تعميمه على المدارس في وقت القريب".

واضاف مرعي، في حديث لوكالة النبأ للأخبار، ان "هذه التوجيه جاءت لفسح المجال امام المعلمين المجانين للعمل في المدارس الأهلية مشيرا الى ان هذه الخطوة قد ترافقها بعض المشاكل كون المدارس الأهلية ستفتقر للخبرات التدريسية".

وترتبط قدرة النظام التربوي على تحقيق اهدافه ارتباط وثيق بقدرة وكفاءة الهيئات التدريسية من مديري المدارس والمعلمين والمدرسين لا سيما في مرحلة التعليم الثانوي الذي تتطلب وجود مدرسين لديهم القابلية والكفاءة على مواكبة التحديث في المناهج الحالية وإتقان أساليب التعليم الحديث وتطبيقه.انتهى

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات