السبت 03 كانون الثاني , 2016

الخارجية العراقية تعبر عن استنكارها لـ"الإعدام الجائر" بحق الشيخ "النمر"

أعربت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الأحد، عن استنكارها لـ"الإعدام الجائر" بحق رجل الدين السعودي المعارض نمر النمر، مشيرة الى أن تهمة "الإرهاب" التي وجهت اليه كان يجب توجيهها الى عناصر تنظيم "داعش" وليس المعارضين بالرأي، فيما أكدت أن إعدام النمر لا يخدم الاستقرار في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد جمال في بيان تلقت وكالة النبأ/(الاخبار) نسخة منه، إن "وزارة الخارجية العراقية تعبر عن استنكارها وشجبها لتنفيذ حكم الاعدام الجائر بحق العالم الشيخ نمر باقر النمر، في وقت من المفترض ان تحترم فيه حرية التعبير عن الرأي وتصان حقوق الانسان وهو ما يعني ان الاقدام على هذا العمل هتك لهذه الحقوق".

وأضاف جمال "أننا اذ نستنكر هذا الفعل، نؤكد ان تهمة الارهاب التي أعدم بسببها كان لا بد ان توجه للعناصر الارهابية المجرمة من عصابات داعش وغيرها، لا إلى المعارضين بالرأي والكلمة والمعبرين عن إرادة الشعوب".

واعتبر أن "القيام بإعدام رجل دين معارض ومسالم وغض الطرف عن العديد من رجال الدين الذين يصدرون العشرات من فتاوى التكفير والقتل والموت والممولين للإرهابيين بالمال والسلاح هو تمييز طائفي واضح لن يخدم حالة الاستقرار في المنطقة ولا السلم الاهلي بين شعوبها".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات