توجهات نيابية لتقليص العطل الدينية والوطنية

twitter sharefacebook shareالخميس 29 آب , 2019

كـشـفـت لـجـنـة الاوقـــاف والــشــؤون الـديـنـيـة فـي مجلس النواب، اليوم الخميس، عن توجه لتقليص العطل الرسمية ضمن القانون الــخــاص بــذلــك.

وقــال رئـيـس الـلـجـنـة حـسـين الـيـسـاري في تصريح صحفي، ان "هـذا القانون كـان ضمن مسؤولية لجنة المـصـالـحـة والـعـشـائـر عـنـدمـا كــانــت الاوقــــاف ضمن مسؤوليتها، مبيناً ان اللجنة وبعد ان اصبحت مستقلة اعـيـد الـقـانـون ضـمـن مـسـؤولـيـتـهـا اضــافــة الــى بعض القوانين ذات العلاقة كالثقافة والاعلام".

وأضاف، ان "هناك توجه لتقليص عـدد العطل الـرسـمـيـة الـتـي فـاقـت الـتـوقـعـات، معتبرا ذلـك مخالفة لما موجود في دول العالم".

وتابع، ان "التقليص سيشمل المناسبات التي لها ذكرى أليمة في تاريخ العراق، لاسيما الوطنية منها، والابقاء على الايام التي تبث الفرح والسرور في قلوب العراقيين كيوم اعلان عن الانتصار على عصابات داعـش الارهـابـيـة، فضلا بعض المناسبات الدينية التي اصبحت مثار خلاف بين المذاهب والـديـانـات، منبهاً الـى ان هـذا التقليص سيعود بالفائدة على الاقتصاد والانتاج في البلد".

وأوضح، انه "من ضمن المناسبات الثابتة هو يوم الثالث من تشرين الاول الـذي يعد عيداً وطنياً، ويـوم 14 من تموز عطلة لإعلان النظام الجمهوري في العراق، اضافة الى العطل الدينية وهي الاول والعاشر من شهر محرم والمولد النبوي وايام عيدي الفطر والاضـحـى".

وكـشـف رئيس لجنة الاوقـاف النيابية، عن وجود مقترح بان يكون يوم الـ25 من كانون الاول عطلة بمناسبة ذكـرى ولادة السيد المسيح ع".

وأشار الى، ان "هناك مقترحا بان يناط عدد محدود من تلك العطل بالمحافظ ومجالس المحافظات بعد موافقة مجلس الـوزراء، وان يكون اسم القانون {قانون العطل الرسمية والاستذكارات} كالاحتفاء بعيد المعلم او الانتفاضة الشعبانية والتي لن تكون عطلة رسمية".

وتسبب الخلاف على اعتبار عيد الغدير عطلة رسمية من عدمها بترحيل اقرار القانون من الدورة الماضية الى الحالية. انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات