التربية تنفي ما تداولته هيومن رايتش ووتش ما يخص أطفال داعش

twitter sharefacebook shareالأربعاء 28 آب , 2019

نفت التربية، اليوم الأربعاء، ماتداولته هيومن رايتس ووتش بحرمان الأطفال الذين ينتمون ذويهم الى عصابات داعش الإرهابية، مؤكدة توقيع خطط عمل مع منظمات دولية من اجل انخراط الطلبة بالسلك التعليمي.

وقالت الوزارة في بيان، ان " مديريات التربية التي تعرضت لسيطرة داعش الارهابي لم تصدر كتاب يمنع تسجيل التلاميذ من الذين قد يكون ذويهم ينتمون الى داعش، بالعكس الامر تماماً حيث توجد مدارس داخل مخيمات النازحين".

من جهتها وقعت الحكومة العراقية المتمثلة بوزارة التربية، خطة عمل مشتركة مع اليونيسيف لعامين 2018 / 2019 ومنظمات دولية اخرى من اجل انخراط الطلبة بالتعليم وكذلك توفير بيئة جيدة لكل طفل.

وأضافت، ان "الوزارة تعمل ضمن قانون التعليم الالزامي وقانون نظام المدارس الابتدائية رقم 30 لسنة 1978 والذي يبين في فصله الثاني ضمن المادة السابعة عشر / اولا وثانيا ً قبول الطلبة في المدارس ضمن استمارة مقررة لذلك، واي وثيقة رسمية تبين عمر الطالب وإذا تعذر ذلك في القرى والارياف فيترك الامر للجنة المؤلفة من مدير المدرسة ومعلم الصف الاول ومختار المحلة وطبيب المستوصف الخاص بالمنطقة لتحديد عمره الى حين احضار الوثيقة الرسمية".

وأشارت الى، ان "من اهداف وزارة التربية هو القضاء على الفكر المتطرف عن طريق احتضان الاطفال وتسجيلهم في المدارس وتغيير الفكر الذي نشأ ذويهم علية وزجهم في المجتمع ليكونوا عناصر فعالة لبناء الوطن". انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات