شبكة النبأ المعلوماتية

ما الذي يعتمد عليه ترامب للفوز بانتخابات 2020

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 27 آب , 2019

كان من المفاجئ أن تنتقل ولايات ميتشيجان وبنسلفانيا وويسكونسن من دعم الرئيس باراك أوباما عام 2012 إلى التصويت لصالح دونالد ترامب في عام 2016، وكان لها دور حاسم في دخوله إلى البيت الأبيض.

ويبدو أن الولايات الثلاثة ستلعب الدور ذاته فى الانتخابات الأمريكية عام 2020، بحسب مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست للكاتب هيو هيويت- الذي لا يرجح أن تلعب فلوريدا وأوهايو هذا الدور؛ إذ أكدت نتائج التجديد النصفي في 2018 أنهما يميلان إلى الجمهوريين.

وتندرج آمال الديمقراطيين لكسب أصوات تكساس أو أريزونا لصالحهم، وخطط الجمهوريين لتحويل أصوات نيو هامبشاير أو كولورادو، تحت نفس الفئة: "ربما، لكنه ليس أمرًا مرجحًا"، كما يقول هيويت.

دور البحرية الأمريكية في دعم ترامب

ويضيف أنه عندما يحين الوقت لدفاع ترامب عن حائطه الأحمر (لون الحزب الجمهوري) على طول البحيرات العظمى، سيواجه الرئيس بشكل مباشر عواقب فشل قيادته في البنتاجون في تنفيذ وعده الموثق برفع قوة الأسطول البحري إلى 355 سفينة (العدد الحالي 290).

ويصنع عمال بنسلفانيا العديد من الأجزاء الضرورية لصناعة السفن، بما في ذلك الأعمدة المصنعة مدينة إيري وأنظمة التبريد التي تصنع في مدينة يورك، وفي كل مرة تمنح البحرية عقدًا لسفينة جديدة، يكون الرئيس أو نائبه في إحدى هذه المنشآت ليتحدث عن الوظائف التي ستوفرها العقود، لكن البحرية لم تصدر تلك العقود، لذلك لا يستطيع الرئيس إصدار تلك الإعلانات.

ويشير الكاتب إلى أنه كان من الممكن أن يتوسع الأسطول البحري في فيلادلفيا، ولا تزال تلك الإمكانية قائمة حتى الآن، ولإطالة عمر الأسطول الحالي؛ يتعين على البحرية تجهيز حوالي 100 مرسى إضافي للسفن خلال العقد القادم، فوق مساحة الرسوّ الحالية، وفقًا لحديث أحد المطلعين على الخطة.

وتمتلك "فيلي شيبيارد" القدرة على بناء أحواض رُسُوُّ عائمة جافة من أجل تعويض هذا النقص. فلماذا لا يعلن ترامب عن خطة لتوسيع البنية التحتية البحرية للأرصفة الجافة أثناء وجوده في "فيلي شيبيارد"؟

ويوضح الكاتب أن ولاية ويسكونسن تستفيد من إنشاء  السفن البحرية بطريقتين، الأولى وجود حوض لبناء وإصلاح السفن في مارينيت، والتي توفر فرص عمل في كل من ولاية ويسكونسن وشبه جزيرة ميتشيجان العليا.

وتشارك مجموعة مارين فايكانتيرى في مناقصة برنامج البحرية للحصول على 20 فرقاطة جديدة ذات صواريخ موجهة من طراز "(FFG (X"، لكن السياسة لا يمكن أن تكون لها الأولوية على تصميم السفن، وبالتالي فإن العقد ليس مضمونًا أن يرسو على ضفاف بحيرة ولاية ويسكونسن، وأقل ما يمكن أن يفعله ترامب هو الإصرار على أن تسرع البحرية الخطا في منافستها شديدة البطء لإنجاز التصميم.

ويوضح هيويت أن شركة مارين فايكانتيرى متعاقدة بالفعل مع المملكة العربية السعودية لبناء أربع سفن حربية متعددة المهام، وستزيد فرص العمل فى ولاية ويسكونسن؛ إذا تمكنت إدارة ترامب من إقناع السعوديين بزيادة طلباتهم أو ضم دول أخرى، مثل إسرائيل.

ويشير الكاتب إلى أن من المثير للدهشة احتلال ولاية ميتشيجان المرتبة الأدنى بين جميع الولايات في نسبة المصروفات على الجوانب الدفاعية من الناتج المحلي الإجمالي للولاية، 47 من 50 في السنة المالية 2017، بينما كانت تعد في السابق ترسانة الديمقراطية.

وبلغ الإنفاق الدفاعي مقابل كل شخص في ولاية ميتشيجان خلال السنة نفسها 386 دولارًا، مقارنةً بـ1554 دولارًا في أوكلاهوما.

وعندما قررت القوات الجوية في عام 2017 أن لا تتمركز الطائرات المقاتلة من طراز F-35A في قاعدة سلفريدج الجوية للحرس الوطني في ميتشيجان، فقدت مسارًا سهلا لتحقيق العدالة في توزيع دولارات صناعة الدفاع في الولايات، ويمكن أن يوجه ترامب البنتاجون لعكس هذا القرار.

ويضيف المقال أن خطط البحرية لإنشاء "سفينة سطحية كبيرة غير مأهولة" جديدة، تدعو إلى إنشاء سفينة يمكن بناؤها في إحدى منشآت البحيرات الكبرى، قرب ديترويت، وهو ما يبدو منطقيًا إذا كان فقط بدافع إنصاف ولاية جرى تجاهلها إلى حد كبير في عملية ترامب لإعادة البناء العسكري.

كما أن الحاجة إلى بناء سفن مشابهة على المدى البعيد في المستقبل، قد تبرر بناء مصنع لها يعمل بالتوازي مع هذا البرنامج، وقد يكون من الصعب على أحد سكان أوهايو أن يقترح هذا الأمر، لكن من المنصف اختيار مكان له على ساحل ميتشجيان بجانب أوهايو.

ويوضح الكاتب أنه ليس من الضروري أن يقتصر التركيز في ميتشيجان وبنسلفانيا وويسكونسن على وزارة الدفاع، ففي الآونة الأخيرة، نجح السناتور كوري جاردنر (جمهوري من كولورادو) في الضغط لنقل مكتب إدارة الأراضي بوزارة الداخلية المخطط له إلى جراند جانكشن بولاية كولورادو، في خطوة بارعة لجعل البيروقراطيين أقرب إلى المواطنين الذين ينظمونهم ويفترض أن يخدموهم، وإرسال أجزاء كبيرة من وكالة حماية البيئة إلى فلينت أو ميتشيجان أو المواقع القريبة منها سوف يبعث بذات الرسالة.

رغم ذلك، يقول هيويت في ختام مقاله، إن فشل البحرية المطلق في تقديم خطة أوَّلية لتحقيق وعد الرئيس برفع سلاح البحرية إلى 355 سفينة هو ما ينبغي أن يثير غضب القائد العام؛ إذ سيصل رئيس جديد للعمليات البحرية قريبًا، ولا بد أن يجد الرئيس على مكتبه نسخًا من الخطابات التي وعد بها، ثم كرر تعهده مرة أخرى، بإنشاء سلاح بحرية مكون من 355 سفينة، إلى جانب الشعار الذي اشتهر وينستون تشرشل باستخدامه، مكتوبًا بقلم شاربي الأسود الذي يحب استخدامه: "يُعمَل به اليوم".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات