شبكة النبأ المعلوماتية

بعد فشل الهدنة.. الجيش السوري يستأنف عملياته في ادلب والنصرة تتوعد

twitter sharefacebook shareالأثنين 05 آب , 2019

أعلن الجيش السوري، اليوم الاثنين، عن إستئناف عملياته القتالية في محافظة إدلب، التي تشهد ومحيطها وقفاً لإطلاق النار لليوم الرابع على التوالي، بعد إعلان دمشق موافقتها على هدنة مشروطة بتطبيق اتفاق روسي- تركي ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح في المحافظة.

واتهمت قيادة الجيش في بيان نشره الإعلام السوري الرسمي، "المجموعات الإرهابية المسلحة، المدعومة من تركيا" برفض "الالتزام بوقف إطلاق النار" و"بشن العديد من الهجمات على المدنيين في المناطق الآمنة المحيطة".

وأضافت "انطلاقاً من كون الموافقة على وقف إطلاق النار كانت مشروطة بتنفيذ أنقرة لأي التزام من التزاماتها بموجب اتفاق سوتشي، وعدم تحقق ذلك... فإن الجيش والقوات المسلحة ستستأنف عملياتها القتالية ضد التنظيمات الإرهابية، بمختلف مسمّياتها، وستردّ على اعتداءاتها".

وتشهد إدلب ومناطق محيطة بها منذ منتصف ليل الخميس- الجمعة وقفاً لإطلاق النار، نجح في إرساء هدوء نسبي مع غياب الطائرات السورية والروسية عن أجواء المنطقة. إلا أن الهدنة لم تحل دون استمرار القصف البري المتبادل، الذي أدى إلى مقتل مدني بنيران الفصائل المسلحة في محافظة اللاذقية الساحلية، الجمعة.

وبدأ سريان الهدنة، الخميس الماضي، بعد ساعات من إعلان مصدر عسكري سوري موافقة دمشق على وقف لإطلاق النار "شرط تطبيق اتفاق سوتشي الذي يقضي بتراجع الإرهابيين بحدود 20 كيلومتراً بالعمق من خط منطقة خفض التصعيد في إدلب وسحب الأسلحة الثقيلة والمتوسطة" منهم، وفق ما جاء في وكالة الأنباء الرسمية "سانا".

وكانت روسيا وتركيا توصّلتا في مدينة سوتشي الروسية في سبتمبر (أيلول) 2018، إلى اتفاق لإقامة منطقة منزوعة السلاح بعمق 15 إلى 20 كيلومتراً، تفصل بين مناطق سيطرة قوات الجيش السوري والفصائل المسلحة. كما يقضي الاتفاق بانسحاب الفصائل المعارضة من المنطقة المعنية وسحب أسلحتها الثقيلة والمتوسطة، لكن تنفيذ الاتفاق لم يُستكمل، وتتّهم دمشق تركيا، الداعمة للفصائل المسلحة، بالتلكؤ في تطبيقه.

وتعليقاً على شروط الحكومة السورية لإرساء وقف إطلاق النار، أعلن القائد العام لهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) أبو محمد الجولاني، السبت الماضي، أن فصيله لن ينسحب من المنطقة المنزوعة السلاح. وقال خلال لقاء نظّمته هيئة تحرير الشام مع صحافيين في منطقة إدلب، "ما لم يأخذه النظام عسكرياً وبالقوة، لن يحصل عليه سلمياً بالمفاوضات والسياسة... نحن لن ننسحب من المنطقة أبداً"، مضيفاً "لن نتموضع لا بناءً على طلب الأصدقاء ولا الأعداء". وشدّد الجولاني على رفض فصيله دخول قوات مراقبة روسية إلى المنطقة العازلة، كما ينصّ الاتفاق.

في غضون ذلك، أعلنت دمشق الاثنين وقوع "خسائر بشرية" نتيجة سقوط قذائف صاروخية في محيط قاعدة حميميم الجوية، التي تتخذها روسيا مقراً لقواتها في غرب سوريا، متهمة "المجموعات الإرهابية" بإطلاقها.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" عن مصدر عسكري قوله "قامت المجموعات الإرهابية باستهداف قاعدة حميميم الجوية بمجموعة من القذائف الصاروخية سقطت في محيط القاعدة ونجمت عنها خسائر بشرية ومادية كبيرة"، مشيرةً إلى أن الاعتداء وقع عند "الساعة الثالثة والنصف" بالتوقيت المحلي (12:30 ت غ).

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات