ترامب يسعى لخفض الاحتياطي الفيدرالي

twitter sharefacebook shareالأربعاء 31 تموز , 2019

متابعة/ النبأ للأخبار

هاجم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مراراً مجلس الاحتياطي الفيدرالي، مطالباً بخفض معدل الفائدة الذي يراه مرتفعا للغاية، مما يقوض الميزة التنافسية مع الصين وأوروبا ويضر أكبر اقتصاد في العالم.

وتزايدت حدة هجوم ترامب على المركزي الأمريكي منذ الاجتماع الأخير في (19يونيو/حزيران الماضي) والذي قرر خلاله الفيدرالي تثبيت معدل الفائدة عند مستوى يتراوح بين 2.25 بالمائة إلى 2.50 بالمائة.

وعلى الرغم من التوقعات المتزايدة أن الفيدرالي سيقوم بخفض الفائدة، اليوم الأربعاء، وإشارات البنك ذاته إلى ذلك، إلا أن ترامب لم يتوان عن ممارسة الضغط من أجل التيسير النقدي من خلال 7 تغريدات عبر "تويتر" منذ الاجتماع الأخير.

وتنوعت سبل انتقاد ترامب للفيدرالي بين مقابلات تليفزيونية وتصريحات للصحفيين، حيث وصف البنك بالجنون بسبب سياسته وتمنى دراجي بدلاً من باول، كما طالب بخفض كبير لمعدل الفائدة.. لكننا نرصد التغريدات في هذا التقرير.

وفي أول تغريدة بتاريخ (24 يونيو/حزيران) بعد قرار الفيدرالي بالاجتماع الأخير، انتقد الرئيس الأمريكي، البنك المركزي قائلاً إنه لا يعرف ما الذي يفعله.

وأضاف ترامب، "الفيدرالي رفع معدل الفائدة بسرعة كبيرة، ويعصي رغباتنا لخفضها أو اللجوء إلى سياسة تيسيرية لتعويض ما تفعله الدول الأخرى ضدنا مثل طفل عنيد ".

كما وصف ترامب في تغريدة يوم (6 يوليو/تموز) الفيدرالي بأنه "المشكلة التي تواجه الولايات المتحدة، مشيراً إلى أنه رفع الفائدة في كثير من الأحيان في الوقت الذي فعل فيه المنافسين عكس ذلك".

وأشار ترامب الى ان "الدول الأخرى في جميع أنحاء العالم تفعل أي شيء ممكن لاستغلال الولايات المتحدة، بينما الاحتياطي الفيدرالي لدينا ليس لديه أدنى فكرة".

وندد الرئيس الأمريكي "بمعدلات الفائدة المرتفعة مجدداً في تغريدة بتاريخ (19 يوليو/ تموز)"، مشيراً إلى أنه "لولا سياسة الفيدرالي لكان لأداء الاقتصاد الأمريكي شأناً آخر".

وتابع ترامب، "يجب أن يتم وقف جنون التشديد الكمي، حيث أننا في عالم تنافسي والمكاسب كبيرة لكنها ليست بسبب الفيدرالي".

وكثف الرئيس الأمريكي تغريداته التي وصلت إلى 4 تغريدات في الأسبوع الذي يسبق اجتماع الفيدرالي.

وفي تغريدة بتاريخ (22 يوليو/تموز) طالب ترامب، الفيدرالي بخفض قوي وسريع لمعدل الفائدة.

ونوه الرئيس الأمريكي، "مع عدم وجود تضخم تقريبًا، فإن الولايات المتحدة تُجبر بلا داع على دفع معدل فائدة أعلى بكثير من الدول الأخرى فقط بسبب الفيدرالي المضلل للغاية، وبالإضافة إلى ذلك يستمر التشديد الكمي مما يجعل من الصعب على الولايات المتحدة المنافسة".

كما علق الرئيس الأمريكي على بيانات رسمية أظهرت تباطؤ نمو اقتصاد الولايات المتحدة إلى 2.1 بالمائة خلال الربع الثاني من العام الجاري، في تغريدة يوم (26 يوليو/تموز)

وقال ترامب: "ارتفاع الناتج المحلي الإجمالي للربع الثاني بنسبة 2.1 بالمائة ليس سيئًا نظرًا لوجود وزن ثقيل جدًا لمرساة مجلس الاحتياطي الفيدرالي حول عنقنا، وتقريباً لا يوجد تضخم".

وفي تغريدة بتاريخ (29 يوليو/تموز) الجاري، وقبل يوم من اجتماع الفيدرالي، أشار الرئيس الأمريكي إلى أن البنك المركزي لن يفعل الكثير لتحفيز الاقتصاد.

وأضاف ترامب، "الاتحاد الأوروبي والصين سيخفضان معدلات الفائدة ويدفعا بالأموال داخل أنظمتهما ما يُسهل الأمور على المصنعين فيما يتعلق ببيع المنتجات".

وفي نفس اليوم وبعد أكثر من ساعة تقريباً، تبع الرئيس الأمريكي هذه التغريدة بأخرى ذكر خلالها بأن خفض قليل للفائدة ليس كافياً من قبل الفيدرالي بعد أن قام بزيادتها بوتيرة أكثر من اللازم.

وأكد ترامب: "الدول الأخرى مثل الصين تعرف كيف تلعب اللعبة ضد الولايات المتحدة، في حين اتخذ الاحتياطي الفيدرالي جميع التحركات الخاطئة".انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات