ما قصة الوسيط البريطاني الذي أرسل الى طهران؟

twitter sharefacebook shareالأربعاء 24 تموز , 2019

في غمرة التوتر المتصاعد مع طهران، أعلن مساعد لمرشد النظام الإيراني، علي خامنئي، اليوم الأربعاء، ان لندن أرسلت وسيطا إلى طهران لبحث مسألة الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية المحتجزة في إيران منذ أيام، وفق وكالة رويترز، في وقت عبرت سفينة بريطانية مضيق هرمز في أول عملية عبور منذ واقعة الاحتجاز.

ولم يقدم مدير مكتب المرشد، محمد كلبايكاني، مزيدا من التفاصيل حول زيارة المبعوث البريطاني، بحسب ما نقلت رويترز عن وكالة تسنيم شبه الحكومية في إيران

الا ان مصدرا بريطانيا نفى عبر رويترز، ان تكون لندن أرسلت أي وسطاء إلى إيران لبحث تحرير الناقلة المحتجزة.

وكانت طهران أعلنت، يوم الجمعة الماضي، أن "الحرس الثوري احتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز، واقتادها إلى ميناء بندر عباس، فيما حذرت لندن من تداعيات وخيمة من أعمال قرصنة الدولة".

وقالت إيران، إن "احتجاز الناقلة جاء بعدما تورطت في حادث اصطدام مع زورق صيد إيراني".

ورفع هذا الحادث التوتر مع بريطانيا، التي قالت إن "الأمر ينطوي على عواقب وخيمة.

أول مرور بهرمز

وفي سياق متصل، مرت سفينة كبيرة ترفع العلم البريطاني من مضيق هرمز في أول عملية عبور من نوعها تقوم بها سفينة بريطانية منذ احتجاز الناقلة، وفق ما أوردت وكالة أسوشيتد برس.

وحدد المنشور البحري لويدز ليست السفينة باسم بي دبليو إلم، وأفاد بأن "السفينة الحربية البريطانية إتش إم إس مونتروز تابعت السفينة عن كثب لكنها لم تقدم حراسة مباشرة.

ولم يتسن على الفور الوصول إلى البحرية الملكية للتعليق.

وأظهرت بيانات موقع التعقب مارين ترافيك، أن "السفينة التجارية وصلت إلى ميناء خليجي في وقت مبكر من اليوم الأربعاء بعد عبور المضيق".

وفي بيان رسمي، رفضت شركة بي دبليو إل بي جي مالكة السفينة التعليق على التفاصيل، لكنها قالت إنها "ممتنة للمملكة المتحدة والمجتمع الدولي لتواجدهم البحري" لتوفير الأمن للسفن في المنطقة".

وكانت بريطانيا حذرت سفنها بعيد حادثة الناقلة من المرور في المضيق الاستراتيجي، وطالبتها بالابتعاد عنه، بسبب التصرفات الإيرانية.

قوة أوروبية

وكان وزير خارجية بريطانيا جيريمي هانت، أعلن أمس الثلاثاء، أن "لندن تسعى إلى تشكيل قوة أمنية بحرية بقيادة أوروبية لضمان الملاحة الآمنة في مضيق هرمز. بعد احتجاز إيران ناقلة النفط".

وحذر وزير الخارجية البريطاني من أنه إذا واصلت إيران هذا المسار الخطير فعليها قبول أن الثمن سيكون وجودا عسكريا غربيا أكبر في المياه على امتداد سواحلها. انتهى/ ف

المصدر: سكاي نيوز

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات