التقارب الصيني والروسي يهدد نفوذ أمريكا العالمي

twitter sharefacebook shareالأثنين 01 تموز , 2019

أكد البنتاغون إن الولايات المتحدة لا تتصدى بشكل فعال للحرب السياسية التي أطلقتها روسيا في جميع أنحاء العالم.

ونقلت جريدة بوليتكو الأمريكية عن محللين في البنتاغون وخبراء استراتيجيين، أن "واشنطن لا تقيم جيدا كيفية استخدام السلطات الروسية للدعاية والتضليل للتأثير على الرأي العام في أوروبا وآسيا الوسطى وأفريقيا وأمريكا اللاتينية حسب تعبيرهم".

وأكد خبراء، أن "الحكومة الأمريكية لا تملك سياسة متماسكة مقارنة بالتي استخدمتها ضد الاتحاد السوفيتي في الحرب الباردة.

وأضاف الخبراء، أن "الولايات المتحدة غير فعالة وأن موسكو تعمل بنشاط في المناطق الرمادية مما يقوض الأنظمة الديمقراطية وتجبر الدول المجاورة لها على التصرف لمصالحها، حسب تعبيرهم".

وتابع الخبراء، أن "التقارب الروسي الصيني قد يؤدي إلى انقلاب كامل للنظام العالمي القائم وقد يفقد واشنطن نفوذها العالمي، مقترحين على الإدارة الأمريكية إثارة عدم الثقة المتبادلة بين روسيا والصين بجميع الطرق".

في غضون ذلك، دعا الخبراء إلى ضرورة إقامة علاقات مع روسيا أولا قبل كل شيء لتجنب سباق تسلح نووي جديد وإقامة شراكة، مؤكدين أن الوقت لم يفت بعد.

يذكر ان البنتاغون أعلن في شهر آذار الماضي تخصيص 661 مليون لسنة 2020 لمواجهة التأثير الروسي، وأن الأموال ستوجه إلى تعزيز التصدي للنفوذ الروسي الضار في أوروبا وأوراسيا وآسيا الوسطى حسب الإدارة الأمريكية. انتهى/ ف

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات