شبكة النبأ المعلوماتية

كيف يفوز بوتن بأصوات الشعبويين الأوروبيين؟

twitter sharefacebook shareالأربعاء 22 آيار , 2019

في الثامن عشر من مايو/أيار، التقى زعماء اليمين الأوروبي في ميلانو للمشاركة في تجمع حاشد قبل انتخابات البرلمان الأوروبي هذا الأسبوع، كان بين الحضور مارين لوبان زعيمة الحشد الوطني في فرنسا، وخيرت فيلدرز من الحزب الهولندي من أجل الحرية، وممثلون من حزب الشعب الدنماركي، وحزب الفنلنديين، وحزب البديل من أجل ألمانيا، والحزب القومي الفلمنكي، وانضمت كل هذه الأحزاب تقريبا إلى التجمع البرلماني اليميني الجديد الذي يخطط له نائب رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو سالفيني تحت مسمى التحالف الأوروبي للشعوب والأمم.

في التجمع الحاشد في ميلانو، سدد سالفيني كل الخانات الشعبوية واليمينية، واصفا الانتخابات القادمة بأنها "لحظة تاريخية لتحرير القارة من الاحتلال الغاشم الذي نظمته بروكسل لسنوات عديدة من قِبَل خونة"، وأعلن سالفيني أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، ومحب الخير جورج سوروس "عملوا على بناء أوروبا الهجرة الجامحة المفرطة التمويل". وفوق كل هذ، قال سالفيني لأحد مقابليه في وقت لاحق إنه كان "في انتظار نايجل فراج"، زعيم حزب الخروج البريطاني الجديد في المملكة المتحدة، لكي ينضم إليه في البرلمان الأوروبي".

لكن سالفيني وحلفاءه الجدد ينتظرون أيضا ــ أو بشكل أكثر دقة يسهرون على خدمة ــ شخصية أخرى، يقول عضو البرلمان الأوروبي جاي فيرهوفشتان انه "إلى جانب تشككهم في أوروبا وكراهيتهم للأجانب، يتوحد زعماء اليمين الشعبوي في أوروبا حول الافتتان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتن، وتبدو تصريحاتهم العامة وكأنها صادرة مباشرة عن الكرملين، حيث لا ينقطع محبو بوتن عن الشكوى من ما يسمى ب(نخبة بروكسل التي تقودها واشنطن)، وكما حدث في الاستجابة لعدم ليبرالية رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، سُمِح للشراكة بين اليمين الأوروبي والكرملين بالتفاقم لفترة طويلة للغاية".

ويضيف "لسنوات، راقبت أعضاء البرلمان الأوروبي من اليمين المتطرف وهم يصوتون ضد أي قرار برلماني للاتحاد الأوروبي ربما يمكن اعتباره (معاديا لروسيا)، حتى وإن كان يقضي بإدانة الكرملين بسبب جريمة مثل الهجوم بالسلاح الكيماوي في سالزبوري بإنجلترا في العام المنصرم، لقد تحول فاراج وغيره من الوطنيين الزائفين، بما في ذلك أعضاء البرلمان الأوروبي من حزب الرابطة بزعامة سالفيني، إلى طابور خامس روسي داخل الاتحاد الأوروبي. وإذا انتُخِبوا بأعداد كبيرة هذا الأسبوع، فمن المؤكد أنهم سيستمرون في تأييدهم للكرملين. وسوف يبذلون قصارى جهدهم لتقويض قدرة أوروبا على الاستجابة للتحديات المشتركة، وبالتالي جر القارة بأسرها إلى الوراء".

ويتابع فيرهوفشتان "في مقابل خداعهم، عُرِض على الساسة اليمينيين المتطرفين في أوروبا تمويل حملاتهم من قِبَل كيانات روسية، فضلا عن المساعدة من قِبَل المتصيدين وخبراء الدعاية في وسائط التواصل الاجتماعي الروسية، منذ عام 2014، تلقى حزب لوبان الملايين في هيئة قروض من بنك روسي؛ وقيل إن حزب سالفيني عُرِض عليه نحو 3 مليون يورو (3.4 مليون دولار أميركي) لخوض انتخابات البرلمان الأوروبي هذا العام، وفي هذا الشهر، أطلقت اللجنة الانتخابية في المملكة المتحدة تحقيقا في تصرفات حزب بريكست، في أعقاب مطالبة رئيس الوزراء البريطاني السابق جوردون براون فاراج علنا بالإفصاح عن مصادر تمويله".

ويشير البرلماني الاوروبي الى انه "في وقت أقرب إلى الزمن الحاضر، ضُبِطَ نائب المستشار النمساوي هاينز كريستيان شتراخه من حزب الحرية اليميني المتطرف وهو يلتمس في مقطع فيديو المساعدة الانتخابية من روسيا في مقابل عقود حكومية، الآن، انهارت الحكومة النمساوية، ولكن هناك من الأسباب الوجيهة ما يجعلنا نعتقد أن هذه المقايضة الوقحة ليست سوى غيض من فيض على مستوى أوروبا بالكامل".

ويوضح فيرهوفشتان "لقد ساعدت الأموال الروسية، والدعم الروسي، والتدخل في الانتخابات من قِبَل روسيا بالفعل في تمكين الشعبويين والقوميين في أوروبا من قطع شوط طويل، ففي إيطاليا، بعد انضمامه إلى الائتلاف الحاكم كشريك أصغر، أصبح حزب الرابطة الآن الحزب المسيطر في إيطاليا، وفي المملكة المتحدة، نجح فاراج، ومعه بوريس جونسون وغيره من أنصار الخروج البريطاني، في إخراج بلاده من الاتحاد الأوروبي. وفي فرنسا، أصبحت لوبان سياسية تنتمي إلى التيار الرئيسي ــ وهو الشيء الذي ما كان ليحلم به حتى والدها الزعيم اليميني المتطرف جان ماري لوبان".

ويبين انه "علاوة على ذلك، في البلدان حيث حقق رسل بوتن القدر الأكبر من النجاح أصبح الناخبون أكثر استقطابا من أي وقت مضى. ومنذ الاستفتاء لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، انهار نظام الأحزاب التقليدي في المملكة المتحدة، ودخلت البلاد في حرب ثقافية شاملة لا تُظهِر أي علامات على الانحسار. فقد خسرت مقعدها على الطاولة الأوروبية، وأصبحت أشبه بغلاف خارجي لذاتها السابقة. وعلى سبيل الاستعارة من هنري كيسنجر، عندما تحتاج حكومة الولايات المتحدة أو حكومة الصين إلى الاتصال بأوروبا، فعليها أن تطلب رقم باريس أو برلين، ولكن ليس لندن".

لا مجال للخطأ هنا يقول فيهوفشتان؛ إن "تقسيم المجتمعات الغربية وتأليبها على بعضها بعضا هو الركيزة الأساسية التي تستند إليها الاستراتيجية الأمنية الروسية. والسؤال المطروح على الدول الأوروبية الأخرى الآن هو ما إذا كانت ستحذو حذو المملكة المتحدة على مسار الغضب العاجز وتدمير الذات الوطنية. في نهاية المطاف، لن يحدد بوتن مستقبل أوروبا والغرب؛ بل نحن من سيتولى هذه المهمة ــ بدءا بالناخبين الأوروبيين الذين سيذهبون إلى صناديق الاقتراع هذا الأسبوع".

داعيا الناخبين الاوروبيين لعدم التحول "إلى دمية أخرى من دُمى بوتن، عندما تدلون بأصواتكم، افتخروا بهويتكم الأوروبية، صوتوا من أجل تجديد المشروع الأوروبي، وليس تدميره، هذه هي فرصتنا لإظهار قدرتنا على الصمود في مواجهة حرب الظل الطويل التي يشنها الكرملين ضد الاتحاد الأوروبي. والآن حان الوقت للدفاع عن الوحدة، والحكم الديمقراطي، ضد فساد اليمين الأوروبي وولاءاته المنقوصة".

ويضيف "لن يتسنى لنا الحفاظ على قدرتنا على التحكم في مستقبل أوروبا في عالم يتسم بديناميكيات القوة السريعة التحول إلا من خلال العمل معا. ولكي تحصل على مقعد على الطاولة الدولية بجانب الولايات المتحدة، والصين، والهند، يتعين على أوروبا أن تتحدى أولا روسيا بوتن".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات