الامم المتحدة: المجتمعات تدفع الثمن بأستهداف العاملين في مجال الإعلام

twitter sharefacebook shareالأربعاء 02 آيار , 2019

شددت الامم المتحدة بمناسبة حلول اليوم الصحافة العالمي، على ان الديمقراطية لا تكتمل دون ألشفافية في الحصول على المعلومات وان حرية الصحافة شيء اساسي في تحقيق العدالة والتنمية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، إن حرية الصحافة أساسية لتحقيق السلام والعدالة والتنمية المستدامة وحقوق الإنسان، مضيفا أن "أي ديمقراطية لا تكون مكتملة دون توفر إمكانية الحصول على معلومات شفافة وموثوقة."

وفي رسالته في يوم الصحافة وصف أنطونيو غوتيريش الصحافة بحجر الزاوية لبناء مؤسسات عادلة ونزيهة، وإخضاع القيادات للمساءلة، ومواجهة من في يدهم السلطة بالحقائق.

وسلط الأمين العام الضوء بشكل خاص على دور الصحافة في مواسم الانتخابات حيث ينبغي أن يهتدي الناس بالحقائق لا الأكاذيب عند اختيار ممثليهم، حسب تعبيره.

من ناحية أخرى، قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش إن التكنولوجيا  أحدثت تحولا في وصول الناس إلى المعلومات وتبادلها، إلا أنها "تستخدم أحيانا لتضليل الرأي العام أو لتأجيج العنف وتغذية الكراهية."  كما أشار إلى تنامي الخطاب المعادي للإعلام وتزايد العنف والمضايقات ضد الصحفيين، بمن فيهم النساء.

غوتيريش أعرب عن القلق البالغ بشأن تزايد عدد هذه الهجمات وشيوع ثقافة الإفلات من العقاب.

ووفقا لمـنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) فقد لقي نحو 100 صحفي مصرعهم خلال عام 2018، فيما يقبع المئات في السجون.

وقال أنطونيو غوتيريش إن المجتمعات برمتها تدفع الثمن، عندما يُستهدف العاملون في مجال الإعلام.

وفي اليوم العالمي لحرية الصحافة، دعا غوتيريش إلى الدفاع عن حقوق الصحفيين الذين يساعدون في بناء عالم أفضل للجميع. انتهى/ ع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات