ترامب والاشتراكية وسياسة الخنق البطيء

twitter sharefacebook shareالأربعاء 18 نيسان , 2019

ترجمة خالد الثرواني

في المعركة من أجل مستقبل فنزويلا، ارسلت روسيا طائرات عسكرية، وفيما لاتزال الصين تستورد النفط الفنزويلي لسداد مليارات الدولارات كقروض لكاراكاس، تنفذ والولايات المتحدة الباب الثالث من قانون الحرية الكوبية والتضامن الديمقراطي لعام   1996 المعروف بـ"ليبرتاد".

يقول موقع اتلانتك الامركي، ان هذا الإجراء الغامض كان مجرد إشارة واحدة من العديد من الإشارات التي بعث بها المسؤولون الأمريكيون إلى أنهم سوف يمارسون المزيد من الضغوط للإطاحة بالزعيم الفنزويلي نيكولاس مادورو، من خلال مواجهة الحكومات الاشتراكية في كوبا ونيكاراغوا أيضًا.

ويضيف "كانت أيضًا علامة واضحة على أنه في الوقت الذي يواصل فيه الرئيس دونالد ترامب ومستشاريه إصدار أصوات حول الخيارات العسكرية لردع رعاة مادورو الأجانب وإسقاط الرجل القوي، فإن الإدارة تتمسك بنهج تفضله ضد خصومها من إيران إلى كوريا الشمالية وهو الخنق الاقتصادي التدريجي".

وتسائل الكاتبان أوري فريدمان وكاثي جيلسينان ما إذا كان هذا الاختناق البطيء سيثبت أنه سيضرب عدد لا يحصى من الجهات الدولية الفاعلة التي عززت الدعم لمادورو، بما في ذلك قوات الأمن الكوبية التي عملت منذ فترة طويلة في البلاد والقوات المسلحة الروسية.

وقال الموقع "لقد تحركت إدارة ترامب بطريقة دراماتيكية لمحاولة طرد مادورو، أولاً من خلال الاعتراف برئيس الجمعية الوطنية خوان غايدو كرئيس شرعي لفنزويلا، ثم بفرض حظر على النفط بحكم الأمر الواقع على البلاد. لكن بعد أشهر، والآن بعد أن أطلقت الولايات المتحدة أكبر الأسلحة في ترسانتها الدبلوماسية، يظل مادورو متمسكا في منصبه، لذلك يلجأ المسؤولون الأمريكيون إلى الأسلحة الصغيرة ويوسعون القتال".

فيما وصف مستشار الأمن القومي جون بولتون القادة الكوبيين ونيكاراغوا والفنزويليين بأنهم "الثلاثة المضحكين للاشتراكية" و "الترويكا من الطغيان" و "مثلث الإرهاب الرهيب" - لم يكن هذا خطابًا دقيقًا تمامًا.

في خطابه، كشف بولتون عن عقوبات جديدة ضد البنك المركزي الفنزويلي، لكن التدابير الأكثر أهمية متعلقة بكوبا، في رفض شبه كامل لجهود باراك أوباما للقضاء على السياسات الأمريكية المستمرة منذ عقود لعزل الجزيرة والإطاحة بحكومة كاسترو.

كما وضع بولتون حداً لمقدار الأموال التي يمكن أن يرسلها المواطنون الأمريكيون إلى كوبا بـ(1000 دولار للشخص الواحد) والسفر "غير العائلي" المقيد إلى البلاد، مما قد يشكل ضربة كبيرة للسفرات السياحية والجوية التي ازدهرت في عهد أوباما. كما وعد بولتون بحملة ضد سفن النفط المدعومة من فنزويلا إلى كوبا.

يؤكد الموقع إن تطبيق هذا الجزء من قانون ليبرتاد، الذي أعلنه في وقت سابق وزير الخارجية مايك بومبو، يعني أن بعض الرعايا الأمريكيين سوف يكونون قادرين على مقاضاة الشركات الأجنبية في كوبا من "الاتجار" بالممتلكات التي تم الاستيلاء عليها عام 1959 ابان الثورة الكوبية. على سبيل المثال، يمكنك مقاضاة شركة فنادق أوروبية للعمل على الأرض التي استولى عليها كاسترو من العوائل الامريكية منذ نصف قرن. وهذا الحق موجود في الكتب منذ أكثر من 20 عامًا، لكن لم يقم أي رئيس بتنفيذه. يتضمن هذا التدبير آلاف العقارات التي تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، ويزيد من مخاطر قيام أي شخص بممارسة الأعمال التجارية في أي مكان في كوبا، نظرًا لاحتمال حصوله على ربح بطريقة ما من هذه الأراضي. 

وقال بومبو للصحفيين في مؤتمر صحفي حول السياسة الجديدة: "لقد أصدر النظام الكوبي منذ سنوات تكتيكاته الخاصة بالتخويف والقمع والعنف، لقد قاموا بتصدير هذا إلى فنزويلا دعما مباشرا لنظام مادورو السابق، المخابرات العسكرية الكوبية وأجهزة أمن الدولة اليوم تبقي مادورو في السلطة".

وبدأ ترامب في عكس اتجاه فتح سلفه اوباما لسير العلاقات الامريكية الكوبية  في عام 2017 وذوبان الجليد بين البلدين، فيما وصفها بومبيو يوم امس بانها "علامة سوداء على سجل هذه الدولة العظيمة الطويلة في الدفاع عن حقوق الإنسان".

منذ ذلك الحين، طورت إدارة ترامب اهتمامًا آخر بالضغط على كوبا، والتي توفر مصدرًا حيويًا لدعم مادورو، كما أكد بولتون على أن العقوبات الأمريكية يجب أن تكون بمثابة تحذير لموسكو، التي أقرت إدارة ترامب بدعمها بأنها "قوة في يد" مادورو. وتعتقد الولايات المتحدة أن التدخلات الاقتصادية مثل تشديد القيود على كوبا يمكن أن تعاقب أو تردع المستثمرين الدوليين.

تقول كارا بومباخ الرئيسة المشاركة لضوابط التصدير وممارسة العقوبات الاقتصادية في شركة المحاماة جرينبرج تراوريج، أن "برامج العقوبات الاقتصادية التاريخية هي الأكثر فعالية عندما تكون متعددة الأطراف". وتضيف "مع الحصار الكوبي، كانت الولايات المتحدة تسبح في المنبع لأنهم الوحيدون الذين يطبقون الحظر".

وقالت إن "الإدارة، في تثبيط الاستثمار في كوبا من خلال قانون ليبيرتاد، تجبر الدول الأخرى فعلياً على الانضمام إلى اقتصادها الخاص، بحملة حملة الضغط هذه، سواء كانوا على استعداد أم لا". 

"على الرغم من أن لدينا بعض الآثار القوية من العقوبات الحالية، فإننا لسنا في نهاية الحبل بعد"، يقول مسؤول كبير في وزارة الخارجية الامريكية في مقابلة أجريت معه مؤخرًا. واعترف المسؤول بأن العقوبات الحالية بما في ذلك حظر النفط ستستغرق بعض الوقت لإظهار آثار واضحة، رغم أنه كان هناك بالفعل انخفاض في صادرات النفط الفنزويلية، لكن الإدارة لا تزال متفائلة بشأن آفاق غايدو.

وعلى جانب الضغوط الاقتصادية، أضاف المسؤول: "لا يزال هناك الكثير الذي يمكن القيام به هناك." 

منذ توليه منصبه، تحدث ترامب من وقت لآخر عن القيام بعمل عسكري ردًا على الانهيار الاقتصادي والسياسي لفنزويلا في عهد مادورو، لكن الرئيس على الرغم من ميله نحو سياسة حافة الهاوية العسكرية أكثر من أوباما، فهو ليس مهتمًا أكثر بالانخراط في الحروب الخارجية أكثر من سلفه.

على الرغم من أن مسؤولي الإدارة الامريكية قد أشاروا إلى الخط القائل بأن "جميع الخيارات مطروحة"، فقد أكدوا مرارًا وتكرارًا أن النهج الذي يتبعونه هو دبلوماسي بطبيعته، وعلى الرغم من أن أهداف العقوبات الأمريكية لا حدود لها تقريبًا، خاصة إذا تمت إضافة بلدان مثل كوبا ونيكاراغوا إلى هذا المزيج، فإن الإدارة لديها القليل من الجبهات الدبلوماسية المتبقية للاستكشاف.

في مواجهة حديث صارم من واشنطن، يبدو أن روسيا تفهم الخداع الأمريكي، تمامًا كما فعلت أثناء تدخلها العسكري الناجح في نهاية المطاف في دعم الرئيس السوري بشار الأسد، حين طالبت إدارة أوباما الأسد بالتنحي، رغم أنها أصرت على أن الحل الوحيد للحرب على سوريا كان حلا سياسيا.

كما قال مسؤول أمريكي لصحيفة نيويورك تايمز في ذلك الوقت، أثبت فلاديمير بوتين أنه كان هناك بالفعل حل عسكري، "ليس فقط حلنا". بحسب الموقع.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات