الثلاثاء 23 كانون الأول , 2015

من يفوز في حروب الاستخبارات ... الروس أم الأمريكيون؟

قامت صحيفة "ذي تيليغراف" البريطانية بمقارنة التقارير والتنبؤات، التي أعدتها مجموعة خبراء من وكالة المخابرات الأمريكية "سي آي أيه" عام 2000 بشأن الوضع العام لروسيا في عام 2015.

وكان الخبراء افترضوا، أن روسيا ستتحول في عام 2015 إلى دولة ضعيفة عاجزة عن التأثير على السياسة العالمية إلا عن طريق استعمال حق النقض (الفيتو) في مجلس الأمن الدولي.

كما اعتبر الخبراء، بأن روسيا ستحاول استخدام مواردها الطبيعية لإعادة الوضع كما كان أثناء الحقبة السوفيتية كدولة ذات "قوى عظمى"، ولكنها على الأرجح لن تنجح في ذلك.

لكن هذا التنبؤ لم يتحقق، وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن روسيا، بالعكس، تمكنت من توسيع نطاق نفوذها على مسافة من اليونان وحتى سوريا، كما أعادت شبه جزيرة القرم والأن تحبط خطط الغرب الأنانية.

ومن بين الأخطاء الأخرى في تنبؤات هؤلاء الخبراء لعام 2015، لفتت “ذي تيليغراف” إلى إقامة دولة فلسطين إلى جانب إسرائيل وإعادة توحيد كوريا الشمالية مع جارتها الجنوبية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات