عاجل

الامم المتحدة: ازالة الالغام في العراق تتطلب ثمان سنوات

twitter sharefacebook shareالجمعة 05 نيسان , 2019

قالت بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق في تقرير لمناسبة اليوم العالمي للتوعية بالالغام، الجمعة، إن "الخطوة الأولى، أو الثانية أو الثالثة، قد تكون الأخيرة. إذا كنت في أفغانستان أو العراق أو نيجيريا أو الصومال أو سوريا أو اليمن اليوم، فقد لا تحتاج حتى اتخاذ خطوة، يمكنك فقط تشغيل ضوء أو فتح خزانة، ليؤدي ذلك إلى انفجار يمكن أن يسقط منزلك ومنازل جيرانك".

وأضافت أن اليوم "هو اليوم الدولي للتوعية بالألغام والمساعدة على الإجراءات المتعلقة بالألغام، ونحن في مساعدة الأمم المتحدة نريد لفت الانتباه إلى الكفاح المستمر لتخليص العالم من الألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب والعبوات الناسفة".

وأشارت إلى أنه حلت في الشهر الماضي الذكرى العشرين لـ "بدء نفاذ" معاهدة حظر الألغام، وقد صادقت على المعاهدة أو انضمت إليها حتى الآن 164 دولة، وقامت ثمانٍ وثمانون دولة بتدمير أكثر من 50 مليون لغم أرضي مضاد للأفراد، وقامت 31 دولة بإزالة الألغام من أراضيها في إنجاز رائع يستحق الاحتفال به".

وبيّنت أن تحقيق هذا الإنجاز "قد تم عن طريق الدعوة، متغذية بالفزع والاشمئزاز، فمن طاقة الناشطين والحالمين، ومن خلال عمل منظمات المجتمع المدني والأمم المتحدة والأكاديميين والحقوقيين الدوليين والصحافيين والحكومات، تم إحباط سلاح كان يستخدم على نطاق واسع في السابق، وكان سهلًا وغير مكلف للصنع والنشر، وذلك بفضل العمل الجماعي، فكل لغم أرضي غير مصنوع، يعني أنه من المحتمل أن حياة طفل واحد لم تتم إزالتها بعنف أو تغييرها إلى الأبد".

وأوضحت البعثة أن الأمم المتحدة "لا تزال ملتزمة بعالم خالٍ من تهديد الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب والعبوات الناسفة، وهذا هو السبب في أنها أطلقت اليوم حملة عالمية "Safe Ground" أو "الأرض الآمنة"، والتي تعزز الصلة بين الإجراءات المتعلقة بالألغام والرياضة وأهداف التنمية المستدامة، حيث تعمل "الأرض الآمنة" على تحويل حقول الألغام إلى ملاعب لتعزيز المجتمعات وزيادة الوعي بشأن الضحايا والناجين من النزاع المسلح".

ودعت الأمم المتحدة الجميع إلى "تقييم حقيقة أنه بغضّ النظر عن المهمة التي نواجهها، مثل معالجة آفة الألغام المضادة للأفراد منذ 20 عامًا، من خلال اتخاذ إجراءات جماعية، من خلال الجدال والدعوة وتغيير العقول والمواقف، ومن خلال العمل المضني والعنيد يمكننا أن نجعل هذا العالم مكانًا أفضل".

وأوضحت أنه في السابع من مارس الماضي ذكرت دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام (أونماس) أن عمليات إزالة الألغام والمتفجرات في المناطق التي كانت واقعة تحت سيطرة تنظيم داعش في العراق مستمرة، واصفة العمل بالشاق والأكثر خطورة بسبب "التلوث" بالمتفجرات.

وأشارت أونماس إلى أن "الصراعات والحملات العسكرية بهدف استعادة مدن العراق من قبضة المتطرفين أدت إلى تشريد أكثر من 5.8 ملايين شخص بين عامي 2014 و2017".

وقالت إن الكثير من العراقيين ما زالوا بلا مأوى أو غير قادرين على العودة إلى ديارهم بسبب "التلوث الكبير بالمتفجرات" المرتبط بالضربات الجوية والعبوات الناسفة بدائية الصنع التي تركها تنظيم داعش، بل وأحيانًا تكون تلك العبوات مربوطة بجثث مقاتلي التنظيم.

وقال بيار لودهامار، مدير دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق، إن "الناس في الموصل يريدون العودة إلى ديارهم، لكن المدينة القديمة في غرب الموصل، لا يمكن العودة إليها... هناك ما يقارب من مليوني نازح عراقي ما زالوا خارج منازلهم ومدنهم وقراهم، ومهمتنا هي ضمان عودتهم. كما إننا نستكشف أكثر من 100 ألف منزل مدمر أو متضرر، يحتمل أن تكون فيها مواد متفجرة".

وكشف لودهامار عن إزالة ما يقرب من 17 ألف عبوة متفجرة عام 2018 فقط، مشيرًا إلى أن ألفين من هذه المتفجرات كانتا من العبوات الناسفة بدائية الصنع، إضافة إلى ألفين من الأجهزة المختلفة التي تستخدم في عمليات صنع وتفجير هذه العبوات، فضلًا عن 782 حزامًا انتحاريًا، معظمها كان على جثث مقاتلي داعش المدفونين تحت الأنقاض.

أضاف لودهامار أن عملية مسح الألغام كانت مباشرة نسبيًا، لكنها أصبحت الآن أكثر تعقيدًا، إذ تنطوي على استخدام طائرات بدون طيار مزوّدة بكاميرات لتقييم المخاطر، والآلات الثقيلة المزروعة، مشيرًا إلى أن الأمر قد يستغرق ما لا يقل عن ثماني سنوات أخرى قبل أن يتم التخلص من الخطر في الموصل إلى مستوى مقبول.

وأشارت أونماس إلى أن المبالغ المطلوبة للاستجابة لطلبات البلدان المتأثرة بالألغام تصل إلى 495 مليون دولار، منوهة بأن أعلى متطلبات التمويل هي في مناطق ما بعد الصراع، بما في ذلك العراق (265 مليون دولار) وأفغانستان (95 مليون دولار) وسوريا (50 مليون دولار).

وفي حديثها للصحافيين في جنيف، شددت أغنيس ماراكايلو مديرة دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام على أهمية العمل الذي تقوم به أونماس بالنسبة إلى الأشخاص العاديين المحاصرين في النزاع. وأشارت إلى أن "العمل في مجال الألغام يتعلق بالمعاناة، وبالناس الذين يستيقظون في الليل مع الكوابيس. يتعلق الأمر بالأطفال الذين يتعرّض مستقبلهم للخطر بسبب الإعاقات المتعلقة بالصحة العقلية أو الجسدية.. إنه يتعلق بدولة لا تستطيع الوقوف على قدميها، ولا يمكنها امتلاك جميع الأدوات التي تحتاجها لإنعاش اقتصاداتها، لأن أراضيها ملوثة".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات