عاجل
عبدالمهدي يصل ايران

اللجنة العليا لأنتخابات تركيا تعيد إحصاء أصوات ثماني دوائر باسطنبول

twitter sharefacebook shareالأربعاء 03 نيسان , 2019

فوز الحزب المعارض الرئيس في تركيا بأنتخابات البلدية متفوقا على حزب العدالة والتنمية الحاكم في كل من اسطنبول والعاصمة انقرة والذي سيطر على هاتين المدينتين لمدة طويلة، جعل من الحزب الحاكم ان يشعر بأنه فقد السيطرة على هاتين المدينتين، حيث سارع بتقديم طعن بنتائج الانتخابات فيهما.

وقد اعلنت اللجنة العليا للانتخابات في تركيا، يوم الأربعاء، انها قررت إعادة إحصاء الأصوات في ثماني دوائر من أصل 39 دائرة في اسطنبول بعدما أظهرت نتائج أولية فوز مرشح حزب المعارضة الرئيسي بفارق ضئيل في الانتخابات البلدية بالمدينة.

وقال رئيس اللجنة العليا للانتخابات يوم الأربعاء إن اللجنة قررت إعادة إحصاء الأصوات التي جرى اعتبارها باطلة في ثماني دوائر باسطنبول، ومن بينها بعض معاقل حزب العدالة والتنمية.

وفي اسطنبول، قال كل من أكرم إمام أوغلو مرشح حزب الشعب الجمهوري المعارض لمنصب رئيس البلدية ومنافسه رئيس الوزراء السابق بن علي يلدريم مرشح حزب العدالة والتنمية يوم الاثنين إن إمام أوغلو متقدم بحوالي 25 ألف صوت. ويبلغ تعداد سكان اسطنبول 15 مليون نسمة.

ودعا إمام أوغلو إلى منحه التفويض كرئيس بلدية منتخب. وقال إنه قد تكون هناك أخطاء طفيفة في إحصاء الأصوات لكنها لن تغير النتيجة.

وطعن حزب العدالة والتنمية على النتائج في جميع أنحاء المدينتين لوجود مخالفات تصويتية قال إنها أثرت على النتيجة.

وقبل الانتخابات، شكل حزب الشعب الجمهوري تحالفا انتخابيا مع الحزب الصالح لمنافسة حزب العدالة والتنمية وشريكه حزب الحركة القومية اليميني. وقدم التحالفان مرشحين مشتركين في بعض المدن من بينها أنقرة واسطنبول.

وفي أنقرة، حصل منصور يافاش مرشح حزب الشعب الجمهوري على 50.9 بالمئة من الأصوات متغلبا على منافسه من حزب العدالة والتنمية الوزير السابق محمد أوزهسكي بفارق أربع نقاط مئوية.

وطعن حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه الرئيس رجب طيب أردوغان على نتائج الانتخابات في جميع الدوائر الانتخابية باسطنبول، العاصمة التجارية للبلاد، وجميع دوائر العاصمة أنقرة، وبحسب رويترز، أظهرت النتائج الأولية أن الحزب في طريقه إلى فقدان السيطرة على المدينتين.انتهى/ ع

المصدر: رويترز

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات