العرب يختلفون على مكان انعقاد قمتهم القادمة

twitter sharefacebook shareالأثنين 01 نيسان , 2019

اتفق القادة العرب في نهاية قمتهم الثلاثين المنعقدة بتونس على رفض قرار الولايات المتحدة الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان، واختلفوا بشأن موعد ومكان انعقاد القمة القادمة.

وأكد البيان الختامي للقمة العربية العادية أن قرار الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان باطل مضمونا وشكلا، معتبرا أن أي قرار أو إجراء يستهدف وضعها القانوني أو الجغرافي يعد غير قانوني.

كما طالب البيان بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وفق مبدأ "الأرض مقابل السلام"، وألمح إلى أهمية السلام الشامل كخيار عربي وفق مبادرة السلام العربية.

وأكد مجددا على مركزية قضية فلسطين في العمل العربي المشترك، وعلى الهوية العربية للقدس الشرقية المحتلة عاصمة دولة فلسطين، داعيا إلى إعادة إطلاق مفاوضات جادة تضمن سلاما شاملا وعادلا.

وجاء في البيان الذي تلاه وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي أنه من غير المقبول استمرار الوضع الحالي الذي حول المنطقة العربية إلى ساحات صراعات إقليمية ونزاعات مذهبية وملاذ للجماعات الإرهابية.

وبشأن الخلافات العربية البينية، أوضح البيان أن المصالحة الوطنية العربية هي نقطة البداية الضرورية لتعزيز مناعة المنطقة العربية.

وأكد أن استمرار الخلافات والصراعات في المنطقة ساهم في استنزاف الكثير من الطاقات العربية وإضعاف التضامن وأتاح التدخل في شؤون المنطقة، مطالبا بتعزيز العمل العربي المشترك.

كما شدد بيان القمة العربية على رفض التدخلات الإيرانية في الشؤون العربية، وأكد على أهمية العمل للتوصل إلى تسويات لأزمات سوريا وليبيا والحفاظ على وحدة أراضي العراق، واستقرار لبنان وتنمية الصومال.

ودعا الزعماء العرب إيران إلى العمل مع الدول العربية على أساس علاقات حسن الجوار، ودون تدخل أي من الطرفين في الشؤون الداخلية للطرف الآخر.

وأدان البيان استهداف الأراضي السعودية بصواريخ الحوثيين، مشددا على أن أمن المملكة جزء من الأمن العربي.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات