الأثنين 22 كانون الأول , 2015

الازهر يعد الاحتفال بالمولد النبوي من "اصول الايمان" والوهابية تحرمه وتعتبره "بدعة"

أصدرت دار الإفتاء المصرية بياناً، أكدت فيه أن الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد "جائز شرعاً"، بل واعتبرته "من أفضل الأعمال وأعظم القربات"، باعتبار أنه يعبر عن "الفرح والحب للنبي".

وذكر البيان الصادر عن "مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية"، التابع لدار الإفتاء، أن "محبة النبي أصل من أصول الإيمان"، وشدد على أن الاحتفال بمولد النبي محمد هو "أمر مقطوع بمشروعيته، لأنه أصل الأصول ودعامته الأولى".

ولفت البيان إلى أن "مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية" رصد مؤخراً فتوى منسوبة لأحد قيادات "الدعوة السلفية"، يُدعى سعيد عبدالعظيم، يُحرِّم فيها الاحتفال بالمولد النبوي، عاده أنه "من البدع والضلالات".

ورداً على تلك الفتوى، أوضحت دار الإفتاء أن "جماهير العلماء، منذ القرن الرابع الهجري، أجمعوا على مشروعية الاحتفال بالمولد النبوي"، وأضافت أن إحياء ليلة المولد تكون بـ"شتى أنواع القربات، من إطعام الطعام، وتلاوة القرآن والأذكار، وإنشاد الأشعار والمدائح في رسول الله".

وتابع بيان مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية أن النبي محمد "ص" كان يحتفل بميلاده، كما سنَّ بنفسه الشكرَ لله على ميلاده، فقد صحّ عنه أنه كان يصوم يوم الاثنين، ويقول: "ذلك يومٌ ولدتُ فيه"، في إشارة إلى أن ميلاده كان "منة" من الله على الأمة الإسلامية.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات