السبت 24 آيار , 2015

العراق الان: الحشد الشعبي يستعيد "حصيبة" ومخاوف من خطر يهدد بغداد و"داعش" يسيطر على معبر "الوليد"

في الوقت الذي أكدت فيه مصادر عراقية أن القوات الحكومية تمكنت من استعادة منطقة "حصيبة" من قبضة مسلحي تنظيم "داعش"، حذرت فيه مصادر أخرى من مما وصفته بـ"خطر" يهدد العاصمة بغداد.

وقالت مصادر عسكرية إن القوات الأمنية، بمشاركة الحشد الشعبي ومسلحي العشائر، تمكنت من تحرير منطقة "حصيبة الشرقية"، شرقي مدينة الرمادي، كبرى مدن محافظة الأنبار، من "عصابات داعش الإرهابية"، في العملية العسكرية المضادة التي بدأت السبت. بحسب سي ان ان.

ونقلت "شبكة الإعلام العراقي" عن أحد المصادر قوله إن "القوات المشتركة حررت مركز شرطة حصيبة الشرقية، ورفعت العلم العراقي عليه"، ولفتت إلى أن القوات الحكومية تتجمع حالياً في قاعدة "الحبانية"، قرب الرمادي، "استعداداً لشن هجوم مضاد ضد داعش."

وكان نائب محافظ الأنبار، فالح العيساوي، قد ذكر في تصريحات لـCNN في وقت سابق السبت، أن قوات الأمن العراقية شنت هجوماً مضاداً ضد تنظيم "داعش" في المحافظة، وتمكنت من طرد مسلحيه من أحد أجزاء بلدة "الخالدية"، وتمكنت من التقدم باتجاه حصيبة.

في الغضون، وجه رئيس الوزراء العراقي والقائد العام للقوات المسلحة، حيدر العبادي، جميع أجهزة الدولة باستقبال نازحي محافظة الأنبار، وتوفير مستلزمات الاقامة لهم ورعايتهم، بحسب ما ذكرت فضائية "العراقية" الرسمية.

وفي العاصمة العراقية، دعت "قيادة عمليات بغداد"، إلى عدم الاستماع لما وصفتها بـ"الشائعات والتصريحات غير المجدية، بوجود خطر على العاصمة"، واعتبرت أن "التصريحات المغلوطة حول وجود خطر على بغداد، تدخل في سياق الحرب النفسية."

ونقلت الشبكة الإعلامية الرسمية عن الناطق باسم عمليات بغداد، العميد سعد معن، قوله إن "تشكيلات قيادة عمليات بغداد، وقوات الجيش والشرطة في العاصمة بغداد، مستمرة في أداء مهامها بحفظ الأمن بأحسن ما يمكن"، على حد قوله.

الى ذلك أعلنت مصادر أمنية ورسمية اليوم الأحد سيطرة تنظيم "داعش" على منفذ الوليد الحدودي العراقي مع سوريا بعد ثلاثة أيام من سيطرته على منفذ التنف في الجانب السوري، إثر انسحاب القوات الحكومية من الموقع. وقال ضابط برتبة عقيد في شرطة الأنبار لوكالة فرانس برس إن "مسلحي داعش سيطروا بالكامل على منفذ الوليد الحدودي".

وأضاف أن المسلحين سيطروا في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الأحد) على المنفذ إثر انسحاب قوات الجيش وحرس الحدود". وأكدت سعاد جاسم رئيسة لجنة المنافذ الحدودية في محافظة الأنبار "سيطرة التنظيم على منفذ الوليد إثر انسحاب القوات الأمنية". وأكد ضابط الشرطة أن تنظيم "داعش" يسيطر على المنفذين الحدودين، القائم والوليد، اللذين يربطان العراق بسوريا عبر محافظة الأنبار. ويقع منفذ الوليد في قضاء الرطبة (380 كلم غرب بغداد) فيما يقع منفذ القائم على بعد (340 كلم غرب بغداد).

وكان تنظيم "الدولة الاسلامية" سيطر مساء الخميس على معبر التنف، آخر معابر النظام السوري مع العراق، إثر انسحاب قوات النظام من معبر الوليد الواقع على الحدود السورية العراقية في البادية السورية. ويفرض مسلحو "الدولة الإسلامية" سيطرتهم على أغلب مناطق محافظة الأنبار، أكبر المحافظات العراقية وترتبط بحدود مع سوريا والأردن والعراق.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات