رائحة فساد تؤجل كلاسيكو العراق وتنقله للبصرة

twitter sharefacebook shareالخميس 15 آذار , 2019

استنكر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي ورياضيون ما حدث في ملعب الشعب بعد بيع ٧٨ الف بطاقة لدخول الملعب الذي يتسع ل٣٥ الف متفرج فقط، واصفين العملية بقضية فساد كبيرة تقف وراءها الاحزاب مشبهينها بقضية صقر بغداد الاي ادارها محافظ العاصمة الاسبق علي التميمي.

وقرر الاتحاد العراقي لكرة القدم، اليوم الجمعة، تأجيل لقاء كلاسيكو الكرة العراقية بين الزوراء والقوة الجوية، في مباراة مؤجلة من الجولة السادسة عشرة للمرحلة الأولى من الدوري العراقي الممتاز لكرة القدم.

وخرج الاتحاد بقرار تأجيل المواجهة التي كان مقرراً لها أن تقام عصر اليوم على ملعب الشعب الدولي بتمام الساعة الخامسة مساء بتوقيت بغداد، بسبب التدافع الذي حصل قبل انطلاق مباراة.

ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي اكدوا وفاة مشجع لفريق القوة الجوية نتيجة التدافع الذي حصل قبل انطلاق المواجهة، التي شهدت أيضاً أحداث شغب في المحيط الخارجي لملعب المباراة، في الوقت الذي حمّل فيه الشارع الرياضي اتحاد الكرة سوء التنظيم، إضافة إلى متعهد اللقاء، بعد قيامه بطرح تذاكر أكبر من عدد مقاعد ملعب الشعب الدولي، متهمين اتحاد الكرة والمتعهد بالفساد، فيما اتهم اخرون وزير الشباب الرياضة بتعمد سوء التخطيط للنيل من العاصمة بغداد خصوصا بعد تقارير وصفتها بأسوء مدينة في العالم، بسبب مزاعم بانتمائه لتنظيم القاعدة.

من جهته قال عضو الاتحاد كامل زغير في تصريح صحفي ان "بيع تذاكر الدخول للملعب ليس من إختصاصنا وهي ضمن مسؤولية متعهد المباراة ووزارة الشباب والرياضة" مبينا ان "مسؤولية الاتحاد تقتصر على تنظيم المباراة وتوفير الأمن". وطالب "بوضع قوة أمنية كبيرة في هكذا مباريات".

وأكد زغير "لن نتدخل في بيع البطاقات إطلاقا وعلى الآخرين ان لا يلقوا اللوم علينا فلم يستشيرنا أحد" مشيراً الى تأجيل المباراة" دون تحديد موعدها الجديد.

فيما نأى رئيس اتحاد الكرة، عبد الخالق مسعود، بنفسه عن مسؤولية مهزلة تنظيم مباراة الكلاسيكو بين الزوراء والقوة الجوية التي تأجلت لحالة فوضى دخول الجماهير.

وقال مسعود في تصريح صحفي "تم إلغاء المباراة نظرا لسلامة الجماهير العزيزة على قلوبنا ولسلامة الحكام واللاعبين" مبينا ان "هذا القرار اتخذ بالاجماع مع حماية أمن الملاعب".

وحمل "المسؤوية الأكبر على حماية الملعب" مشيرا الى ان "الملعب يتسع لـ 30 ألف من الجماهير والحضور فاق هذا العدد بكثير ومع ذلك تم السماح لدخولهم وللأسف هذه ليست المرة الاولى التي تتكرر فيها الحالة والتجاوز على سعة الملعب وآخرها مباراة الزوراء والوصل الإماراتي" التي جرت الأثنين الماضي في ملعب كربلاء الدولي ببطولة دوري ابطال اسيا.

وأكد مسعود ان "دخول الجماهير أكثر مما يستوعب الملعب هو أمر ممنوع منعاً باتاً ويؤثر على رفع الحظر الدولي عن ملاعب بغداد".

وتساءل "كيف نرفع الحظر وإجراء مباريات دولية على ملاعبنا وهكذا حال تنظيم المباريات المحلية؟!".

ودعا "وزارتي الداخلية والشباب والرياضة الى تلافي هذا الأخطاء" مؤكدا ان "ماش هده ملعب الشعب اليوم ليست بمسؤولية اتحاد الكرة وانما وزارة الشباب والمتعهد وكان يجب منع دخول هكذا جمهور الذي كسر الأبواب واقتحم الملعب".

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات