اسلام اباد تكشف عن هجوم دولي ثلاثي عليها كان مقرر الشهر الماضي

twitter sharefacebook shareالثلاثاء 05 آذار , 2019

المناوشات الهندية الباكستانية وتبادل اسقاط الطائرات رفعت الغطاء عن مخطط ثلاثي لمهاجمة اسلام اباد، اذ كشف مسؤولون رفيعو المستوى في الحكومة الباكستانية معلومات خطيرة، لأول مرة منذ تجدد النزاع بين الدولتين.

ونقلت قناة "آري نيوز" الباكستانية، عن المسؤولين قولهم إن الهند والاحتلال الإسرائيلي كانتا تعدان مع دولة ثالثة لم يرد اسمها، لهجوم واسع النطاق على باكستان يوم 27 فبراير/شباط المنصرم.

وذكر المسؤولون الذين فضلوا عدم ذكر أسمائهم، أن الاستخبارات الباكستانية تلقت تقارير حول هذه النوايا، مضيفة أن "هناك دولة ثالثة من الدول الكبرى متورطة في هذه الخطة إلى جانب الهند وإسرائيل".

وأضافوا أن "الهند كانت مستعدة لتوجيه ضربة إلى ثمانية مواقع مختلفة في باكستان بواسطة الصواريخ، وردا على ذلك فقد حددت باكستان بدورها ثمانية أو تسعة مواقع في الهند لضربها. وكانت الاحتلال معنية بضرب المستودعات النووية الباكستانية"، على حد قولهم.

وجاء في التقرير أنه "تفاديا لوقوع ضربة كهذه، أغلقت باكستان مجالها الجوي بعد تلقيها تقارير مختلفة تؤكد ذلك، مما أفشل النوايا الهندية".

وتعيش الهند وباكستان حالة توتر منذ عشرات السنين، وقد شهدت تصعيدا الأيام الماضية، في أعقاب عملية انتحارية تم تنفيذها في إقليم كشمير المتنازع عليه بين البلدين، الواقع تحت السيادة الهندية، وقتل جراءه 40 جنديا هنديا، فيما تنسب الهند تنفيذ العملية للمجموعات المسلحة في باكستان.

وردا على ذلك، قصف سلاح الجو الهندي معسكرات لهذه المجموعات المسلحة على الأراضي الباكستانية، غير أن الدفاعات الجوية الباكستانية أسقطت طائرتين من الطائرات الهندية المهاجمة، وأسرت أحد الطيارين ثم أعادته إلى الهند، ورغم هذه البادرة التي حاولت الباكستان إبداء حسن النوايا من خلالها، تواصل تبادل إطلاق النار بين الجانبين وقتل خلالها مواطنون وجنود من كلا الجانبين.

ويعود النزاع بين البلدين إلى عام 1948، أي منذ جلاء الاستعمار البريطاني عن البلد، وانفصال باكستان عن الهند. ووقعت بين البلدين عدة حروب كانت حول السيطرة على إقليم كشمير الذي يسكنه المسلمون بينما تسيطر عليه الهند.

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات