بعد محو لغتها الايزيدية.. تحرير طفلة من داعش ب15 ألف دولار

twitter sharefacebook shareالسبت 17 شباط , 2019

محا قيادي داعشي، حروف اللغة الإيزيدية من نطق طفلة إيزيدية يستعبدها لسنوات بعدما أخذها سبية وجارية، عندما نفذ التنظيم الإرهابي، الإبادة بحق المكون الإيزيدي، في غرب مركز محافظة نينوى، مطلع آب عام 2014.

تحررت الطفلة الإيزيدية العراقية، سوسن، وأسمها الحقيقي هند، والتي تشبه الهنديات ببشرتها الحنطاوية وشعرها الأسود الداكن، قبل أيام قليلة، بعد سنة من المفاوضات والصعوبات، بمبلغ قارب الـ15 ألف دولار أمريكي، من داخل سوريا.

وكشف الناشط الإيزيدي العراقي البارز، علي حسين الخانصوري في حديث صحفي، اليوم الأحد، عن تمكنه من تحرير الطفلة سوسن البالغة من العمر 9 سنوات، من قبضة أحد قياديي داعش في سوريا، يدعى "أبو صهيب المصري" وأسمه الحقيقي "وسام الدين" مصري الجنسية.

وأضاف الخانصوري "قبل سنة حاولت تحرير سوسن، التي اختطفها داعش الإرهابي، عندما نفذ الإبادة بحق الإيزيديين في قضاء سنجار، غربي الموصل، مركز نينوى، في الثالث من أغسطس 2014، لكن حصلت معوقات حالت دون تحريرها".

وذكر أن مكتب إنقاذ المخطوفين والمخطوفات في إقليم كوردستان، ساهم في تحرير هند، وتمكن من خلال أشخاص ذهبوا لشرائها من الداعشي أبو صهيب، مستدركا انه "فيما بعد تساوموا معنا عليها ليصل المبلغ الإجمالي مقابل حريتها إلى 13 ألف دولار أمريكي".

وأكد الخانصوري، وصول هند، التي كان عمرها دون الخامسة، عندما أختطفها داعش، إلى بر الأمان، وتم استلامها في منطقة الجمارك بين العراق وسوريا، ليستقبلها ذويها بدموع الفرح.

وتابع ان "هند لا تتلكم سوى اللهجة المصرية، وهذا بسبب الإرهابي الداعشي الذي كان مستعبدها، وقد نسيت تماما اللغة الإيزيدية لغتها، لكنها ستتعلم قليلا قليلا من أهلها مع مرور الوقت".

وأضاف من "الجيد أن هند تذكرت أمها وشقيقاتها وكل أفراد أسرتها، ولم تنسهم مع لغتها".

ونوه الناشط الإيزيدي العراقي البارز في ختام حديثه، إلى تحرير نحو 12 إيزيديا أغلبهم نساء وأطفال، من قبضة داعش في مناطق داخل سوريا، ولاسيما في المناطق التي تجري فيها عمليات تحرير، وتمكنوا الخروج مع العائلات النازحة.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات