بريطانيا: الأسد باقٍ في الحكم

twitter sharefacebook shareالجمعة 16 شباط , 2019

أكد وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت، أن الرئيس السوري بشار الأسد سيظل في الحكم "في المدى القصير والأبعد منه"، نافيا عزم بلاده فتح سفارتها في دمشق.

وقال هانت في حديث لصحيفة "الشرق الأوسط اللندنية، إن "روسيا تظهر اهتماما بالشرق الأوسط بطريقة غير مسبوقة، وأن على موسكو أن ترينا كيف ستقدم حلا صالحا للسوريين وكيف ستجلب السلام والاستقرار إلى سوريا".

وشدد هانت، في حديث جرى في مكتبه بالبرلمان فور عودته من مؤتمر وارسو، على ضرورة ألا يخرج الأمريكيون من شرق سوريا "بطريقة تؤدي إلى نتائج عكسية بالنسبة إلى لداعش، وحلفائنا في قوات سوريا الديمقراطية، الذين قاتلوا بشجاعة معنا في التحالف لسنوات عدة". وأضاف، "ليس هناك أفق كي تذهب قوات بريطانية لتحل محل نظيرتها الأمريكية".

وأشار هانت إلى أن بريطانيا "لن تدير ظهرها إلى الشرق الأوسط بعد خروجها من الاتحاد الأوروبي، حيث ستبقى العلاقات مع العالم العربي أكثر من أي وقت مضى".

ونوه وزير الخارجية البريطانية، إلى عدم وجود خطة لدى لندن لفتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق.انتهى/س

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات