هل يؤدي النوم المتأخر الى الموت؟

twitter sharefacebook shareالجمعة 16 شباط , 2019

اعداد: دلال العكيلي

خلصت دراسة إلى أن الأشخاص الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر جدا من الليل، يعانون من ضعف التركيز خلال النهار، ذلك أن أدمغتهم تعمل بقدرة أقل وأظهرت الدراسة التي أعدها باحثون في جامعة برمنغهام البريطانية، أن الأشخاص الذين ينامون في وقت متأخر جدا، يطلق عليه نمط "نوم البومة"، أظهروا تفاعلا أقل بين أجزاء الدماغ، التي تتحكم في المهام الذهنية.

وبحسب ما أوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن ردة فعلهم تكون أبطأ من غيرهم، مما يجعلهم أداء مهاتهم اليومية أمرا صعبا ومسح باحثون في جامعة برمنغهام أدمغة 38 شخصا، كان بعضهم يتأخر في النوم، فيما يأوي الآخرون إلى فراشهم عند المساء، وراقبوا نومهم لمدة 16 يوما، وتم قياس مستوى هرمون الميلاتونين، الذي يفرزه الجسم أثناء الليل.

وكان للمتأخرين في نومهم أسوأ أداء في النهار، خاصة في ردود أفعالهم على أي شيء يحدث أمامهم، واختبر الباحثون أفراد عينة الدراسة عن طريق الطلب منهم الضغط على زر تظهر نقطة على الشاشة.

النوم ومستوى الذكاء

أفادت دراسة حديثة أعدتها مجموعة بحثية بإشراف الباحثة ساتوشي كانازاوا من جامعة لندن، بأن الأشخاص الذين يعانون من الأرق وينامون في الساعات الأولى من الصباح يتمتعون بمستوى ذكاء أعلى من الذين يخلدون إلى النوم في ساعات مبكرة، وقامت المجموعة البحثية التي أعدت الدراسة بتحليل سلوك الأشخاص الذين يستمتعون بـ "النشاط الليلي" وتبين أنهم أكثر ذكاء مقارنة بالذين ينامون في وقت مبكر.

أن الأطفال الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر، سيصبحون أذكياء في المستقبل، وقالت الدراسة إن الأشخاص المحبين للسهر، أذكياء لأنهم استطاعوا التأقلم مع "الحياة العصرية"، وسبق لجامعة مدريد أن أجرت دراسة على عينة من 1000 مراهق، خلصت إلى أن الذين توفرت فيهم "محصلات الذكاء" هم الذين يخلدون إلى النوم في وقت متأخر مقارنة بالذين ينامون باكرا.

وتدلل الدراسة على ذلك بالقول إن هؤلاء الأشخاص غالبا ما يعملون في "وظائف مرموقة ويتقاضون رواتب عالية"، بحسب ما ذكرت صحيفة الدايلي ميل.

النوم وزيادة الوزن

حذرت دراسة أمريكية جديدة من أن النوم في وقت متأخر قد يترافق مع ارتفاع استهلاك الوجبات السريعة وانخفاض استهلاك الخضراوات فضلاً عن انخفاض النشاط البدني، وقد أظهر الباحثون أن توقيت النوم المتأخر لدى البالغين الأصحاء الذين لديهم مدة نوم اعتيادية تصل إلى 6.5 ساعة على الأقل مرتبط بنوعية نظام غذائي أفقر، وخاصة الوجبات السريعة والخضار ومنتجات الألبان.

وقال كيلي جلازر بارون، من جامعة نورث وسترن في الولايات المتحدة ساعدتنا النتائج على فهم كيفية تأثير توقيت النوم ومدته على مخاطر السمنة قال بارون من الممكن أن تؤدي السلوكيات الغذائية السيئة إلى احتمال تعرض الأفراد الذين يعانون من النوم المتأخر إلى خطر زيادة الوزن، وقد درس الباحثون 96 من البالغين الأصحاء الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عاماً مع مدة النوم تتراوح بين 6.5 ساعة وأكثر.

وشملت الدراسة 7 أيام من رسم المعصم لقياس النوم، يوميات الغذاء لقياس السعرات الحرارية والأنماط الغذائية، وجهاز حول الذراع لرصد وقياس النشاط البدني، وتم تقييم بداية ضوء الميلاتونين الخافت في وحدة الأبحاث السريرية، وتقييم الدهون في الجسم باستخدام امتصاص المحور المزدوج، وفقاً للباحثين.

وقام فريق البحث بتحليل البيانات باستخدام تحليلات الارتباط والانحدار والسيطرة على العمر والجنس ومدة النوم وكفاءة النوم، وأظهرت النتائج أن توقيت النوم المتأخر كان مرتبطاً بزيادة استهلاك الوجبات السريعة وانخفاض استهلاك الخضراوات، وخاصة بين الرجال، فضلاً عن انخفاض النشاط البدني، ونشرت النتائج في مجلة "النوم".

النوم المتأخر والموت المبكر

أفادت دراسة بريطانية بأن الذين يفضلون النوم في وقت متأخر ويستيقظون متأخرين، هم أكثر عرضة للموت المبكر مقارنة بالذين ينامون ويستيقظون مبكرا، بحسب موقع " Medical Xpress" الطبي، أجرى الدراسة علماء من جامعة سري البريطانية، وشارك فيها أكثر من 433 ألف شخص أعمارهم 38-73 سنة، قسموا إلى أربع مجموعات نمطية: صباح، صباح معتدل، مساء ومساء معتدل، واستمرت متابعتهم خلال 6 سنوات ونصف.

وبحسب الموقع الإلكتروني لشبكة روسيا اليوم الإخبارية، اتضح من النتائج أن الذين يفضلون النوم في وقت متأخر، يرمز لهم بـ "البومة"، وهم أكثر عرضة للموت المبكر لأسباب مختلفة بما فيها أمراض القلب والأوعية الدموية، بنسبة 10% مقارنة بالذين ينامون ويستيقظون مبكرا ويرمز لهم "القبّرة" كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري والاضطرابات النفسية والعصبية نصح العلماء بضرورة تغيير ساعتهم البيولوجية، لتفادي التعرض للإجهاد، والنتائج المترتبة على خلل الإيقاع اليومي.

النوم المتأخر والاكتئاب وانفصام الشخصية

خلصت دراسة اجراها باحثون من جامعة إكستر،ان النوم في وقت متأخر قد يسبب الاصابة بإمراض عقلية كالاكتئاب وانفصام الشخصية، وبحسب الباحثون، أن الذين ينامون ويستيقظون باكرا أقل عرضة للمعاناة من الاكتئاب بنسبة 35% بناء على جيناتهم، وأن هؤلاء الأشخاص الذين غالبا ما يكونون من كبار السن والنساء، أكثر سعادة.

وقال قائد الدراسة البروفيسور مايك ويدون: "لقد قدمنا أقوى دليل حتى الآن، على أن الذين يسهرون طوال الليل، معرضون بشكل أكبر لمشاكل صحية عقلية، مثل الفصام وانخفاض الرفاهية العقلية، على الرغم من أن هناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لفهم هذا الرابط بشكل كامل".

وحلل الباحثون جينات نحو 700 ألف مشارك في الدراسة وأنماط نومهم، واكتشفوا 351 اختلافا وراثيا مرتبطا بتحديد ما إذا كان الشخص ممن يستيقظون في وقت مبكر من الصباح، أو ممن يظلون مستيقظين لوقت متأخر من الليل.

وقال الدكتور سام جونز، من جامعة إكستر "يمكن تفسير الارتباط بين الاختلافات الجينية والاكتئاب الذي يصيب أولئك الذين ينامون في وقت متأخر من الليل، من خلال حقيقة أن أولئك الأشخاص تجبرهم وظائفهم ومتطلبات الحياة اليومية على الاستيقاظ مبكرا".

وتبين النتائج أن 13% على الأقل من نمط النوم موروث من الآباء، لكنها لم تجد صلة بين هذه الاختلافات الجينية ومدة النوم وجودته، كما أنها لم تؤثر على خطر تطور مرض السكري من النوع الثاني أو السمنة لدى أولئك الذين ينامون في وقت متأخر من الليل، على الرغم من وجود أدلة سابقة على ذلك.

ويمكن أن تؤدي هذه النتائج إلى تعاطي العقاقير لمساعدة الناس على تجنب الاكتئاب والنوم في وقت مبكر عن طريق حظر الجينات المزعجة. انتهى/ ع

المصادر:

صحيفة الدايلي

البلد

مصراوي

المجتمع

اشترك في قناة النبأ على التلجرام لاخر الاخبارعلى الرابط ادناه
https://t.me/Annabaa_News_Agency
التعليقات